‏كشف المهندس عماد المحيسن، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الجسر الملك فهد، لــ "الرياض"، عن عبور 1,089,636 مسافراً خلال إجازة عيد الأضحى بالسعودية في الفترة من 6 - 17 أغسطس 2019 عبر منفذ جسر الملك فهد الرابط بين المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين الشقيقة، بمتوسط 22 دقيقة زمن للعبور إلى مملكة البحرين في ساعات الذروة، و 23 دقيقة متوسط زمن العبور إلى السعودية في ساعات الذروة.

وأكد المحيسن أن أزمنة العبور سجلت نقلة نوعية كبيرة في انخفاضها بمعدلات قياسية، في الوقت الذي تشهد مثل هذه المناسبات سابقا تكدسات وطوابير طويلة في كلا الجانبين وتمتد أزمنة العبور إلى أكثر من ثلاث ساعات خلال ساعات الذروة.

من جهته، أوضح العقيد ضويحي السهلي، مدير جوازات جسر الملك فهد، أن رابع أيام العيد شهد عبور 112 ألف مسافر وهو الأعلى خلال أيام عيد الأضحى بواقع 57 ألف للقادمين للسعودية و 55 ألف للمغادرين للبحرين.

وأضاف العقيد السهلي، أنه بالرغم من الأعداد الكبيرة التي عبرت الجسر خلال إجازة عيد الأضحى إلا أنها لم تشهد ازدحامات ملحوظة بل قابلتها جهود واضحة من الموظفين الذين عملوا على فتح كافة المسارات البالغ عددها 58 مسارا منها 36 بالقدوم وعدد 22 بالمغادرة، إضافة إلى فتح 13 مسارا عكسيا في جهة القدوم لامتصاص هذه الأعداد الكبيرة وإنهاء إجراءات المسافرين سريعا، بمتابعة من مدير جوازات المنطقة الشرقية العميد عويد العنزي، مشيرا إلى النتائج الإيجابية التي تحققت من خلال التنسيق مع الجهات الخدمية الأخرى على جسر الملك فهد بالجانب البحريني وعقد اجتماعات دورية مسبقة وتشكيل لجان مشتركة لتبادل المعلومات اللازمة التي تضمن سرعة إنهاء إجراءات المسافرين.

ولفت العقيد السهلي، إلى أن منطقة تخليص الإجراءات شهدت انسيابية واضحة خلال إجازة العيد، فيما كانت الفترة من 12- 9 مساء هي الأكثر عبورا باعتبارها وقت الذروة، مبينا توفيرهم قوتين للمساندة تضم 60 موظفا للعمل خلال الإجازة على فترتين صباحية ومسائية تبدأ من الساعة السابعة صباحا وحتى الساعة الرابعة فجرا، مصيفا أن هذا الدعم الكبير ساهم في سرعة إنهاء إجراءات المسافرين وتخفيف الازدحام في جانبي القدوم والمغادرة، إضافة إلى القوى العاملة الرسمية التي عملت على خدمة المسافرين على مدار الساعة وفتح كافة المسارات.