طالب المدرب الوطني خالد القروني بعدم القسوة على لاعبي «الأخضر» المشاركين في بطولة غرب آسيا، موضحاً أنهم لم يسعفهم الوقت للاستعداد لخوض المنافسة، ولم ينتظموا في معسكر إعدادي بدوره يساهم في فهم فلسفة الجهاز الفني والانسجام بين العناصر الأساسية المشاركة في البطولة الآسيوية.  وقال: «مهما كانت النتائج لا بد أن نجد العذر للمدرب الذي تم تكليفه في وقت حرج وقبل انطلاق البطولة بأيام قليلة، كذلك جميع اللاعبين كانوا في معسكرات خارجية لأنديتهم ومع أجهزة فنية جديدة، ولم تعلن أسماء القائمة المشاركة إلا قبل لقاء الكويت بوقت ضيق مما ساهم في ظهور الأخضر بصورة أقل مما يتوقع الشارع الرياضي السعودي».   وأضاف: «كان يفترض على اتحاد القدم السابق أن ينظر لمشاركة منتخبنا الوطني بعين الاعتبار ويتخذ كافة الإجراءات والتجهيزات لإقامة معسكر خاص قبل انطلاق البطولة بمدة كافية، ومن ثم يكمل الاتحاد الجديد التحضيرات». واختتم حديثه بالقول: «مشاركة بعض اللاعبين لأول مرة بشعار «الأخضر» أمر جيد ويساعد الجهاز الفني الجديد بقيادة الفرنسي هيرفي رينارد على مشاهدة عدد كبير من العناصر الشابة ستفيده مستقبلاً في اختياراته المقبلة بغض النظر عن متابعته للأندية، فالمشاركات الخارجية والاحتكاك بمنتخبات أخرى مختلفة تماماً عن المنافسات المحلية».

خالد القروني