تعادل تشيلسي بقيادة مدربه فرانك لامبارد 1-1 مع ليستر سيتي في أول مباراة يقودها على أرضه هذا الموسم بعدما ألغى هدف ويلفريد نديدي من ضربة رأس في الشوط الثاني تقدم صاحب الأرض بهدف مبكر لميسون ماونت في مشاركته الأولى في ستامفورد بريدج اليوم الأحد.

وتقدم تشيلسي سريعا عندما اقتنص ماونت (20 عاما)، أحد اللاعبين الشبان الذين منحهم لامبارد الفرصة، الكرة من نديدي وسدد أرضية زاحفة من مدى قريب في شباك كاسبر شمايكل حارس الضيوف بعد سبع دقائق من البداية.

ومنح الهدف دفعة هجومية لتشيلسي الذي حظى بمساندة جماهيرية كبيرة للترحيب بعودة لامبارد الهداف التاريخي للفريق لكن كمدرب.

ورفعت الجماهير قبل المباراة لافتة مكتوبا عليها "مرحبا عودتك أيها العظيم لامبارد".

وقال المدرب الجديد للصحفيين بعدها إن العودة إلى ملعب ستامفورد بريدج بمثابة "تحقيق لأحلامه".

لكن انصب تركيزه على كيفية فشل تشيلسي في الحفاظ على إيقاعه المبكر أمام ليستر والسماح للضيوف بالهيمنة على معظم فترات المباراة.

وقال إنه يمكن إلقاء اللوم جزئيا على الرحلة المرهقة التي خاضها الفريق منتصف الأسبوع الماضي إلى إسطنبول لمواجهة ليفربول في مباراة كأس السوبر الأوروبية والتي خسرها النادي اللندني بركلات الترجيح بعد وقت إضافي على شوطين.

وتابع "الأمر كان مخيبا للآمال بالنسبة لي. لم ننجح في مواصلة الأداء بذات النسق الذي قدمناه في البداية.

"لا أتوقع أداء اللاعبين بذات القوة طوال المباراة لكني أتوقع انك عندما تستريح يمكنك الاحتفاظ بالكرة بشكل أفضل. كان ذلك أبرز شيء بالنسبة لي".

وقال لامبارد إنه بدا مرتاحا أكثر من الخسارة 4-صفر أمام مانشستر يونايتد الأسبوع الماضي عندما قدم تشيلسي أداء جيدا لفترات طويلة مقارنة بتعادل اليوم.

وأضاف "يمكننا تقديم أفضل مما فعلنا اليوم".

وفي الدقائق الأولى وضح التفاهم بين ماونت والمهاجم أوليفييه جيرو واقترب الجناح الأمريكي كريستيان بوليشيتش، أحد الوجوه الجديدة في تشيلسي، أيضا من هز الشباك.

لكن ليستر سيتي تطور مستواه بثبات خلال المباراة حتى أدرك التعادل في الدقيقة 67 عندما عوض نديدي هفوته في الشوط الأول وحول تمريرة جيمس ماديسون العرضية من ركلة ركنية بضربة رأس في الشباك.

ودفع تشيلسي بالمهاجم القادم من أكاديمية النادي تامي ابراهام من أجل استعادة التقدم لكن أفضل الفرص سنحت لليستر عبر ماديسون وجيمي فاردي ويوري تيلمانس قرب النهاية.

وأعرب ريندان رودجرز مدرب ليستر عن أسفه من إهدار العديد من الفرص عندما سيطر فريقه على المباراة.

وأضاف "أعتقد أنه كان ينبغي الفوز حتى أكون أمينا. في الشوط الثاني أعتقد كنا جيدين للغاية".