رحب الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني بالتوقيع على الاتفاق الذي توصلت إليه كافة الأطراف السودانية بحضور إقليمي ودولي كبير، ووصفه بأنه اتفاق تاريخي مهم سوف يتيح للشعب السوداني الشقيق أن ينعم بالأمن والاستقرار والسلام، ويفتح أمامه فرص تحقيق تطلعاته لحياة كريمة قوامها العدل والمساواة والنمو والازدهار.

وأكد الأمين العام ثقته التامة بقدرة وحكمة أبناء السودان على تجاوز الظروف الصعبة التي مرت بها البلاد والانتقال إلى مرحلة جديدة لبناء وطنهم وتحقيق آمالهم وتطلعاتهم المستقبلية، معرباً عن أمله في أن يبادر المجتمع الدولي وبشكل عاجل إلى مساندة السودان وهو يخوض معترك فترة انتقالية، ويفتح صفحة جديدة في تاريخه نحو الاستقرار والسلام والازدهار المنشود.

كما وجه الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط التهنئة إلى شعب السودان وقيادته ومؤسساته بمناسبة التوقيع على وقائع المرحلة الانتقالية في الاحتفالية التي أقيمت بالخرطوم «السبت».

وصرح مصدر مسؤول بالأمانة العامة للجامعة، في بيان صحفي أمس الأحد، بأن «أبوالغيط» كان قد كلف وفداً رفيع المستوى برئاسة السفير خليل الذوادي الأمين العام المساعد للشؤون العربية والأمن القومي بالمشاركة في الاحتفالية والتوقيع كشاهد على وثائق المرحلة الانتقالية بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير.

وأضاف المصدر أن «أبوالغيط»، الذي كان قد زار السودان يوم 16 يونيو الماضي، يعتزم القيام بزيارة ثانية قريباً إلى الخرطوم اتصالاً بالدور الذي تنوي الجامعة العربية الاضطلاع به في المرحلة المقبلة دعماً للاستقرار والتنمية في السودان ومساندته في كل ما من شأنه أن يساهم في استكمال المرحلة الانتقالية.