أطلقت شركة الصين للبترول والمواد الكيماوية (“سينوبيك كورب” أو “سينوبيك”)، مؤخراً تقريرها الرسمي سينوبيك في المملكة العربية السعودية: تقرير الاستدامة في خدمة بناء مبادرة الحزام والطريق (“التقرير”) في الدمام بالمملكة العربية السعودية. ويظهر التقرير كيفية قيام سينوبيك بمسؤولياتها الاقتصادية والاجتماعية ومسؤوليات السلامة في المملكة العربية السعودية. وهذا التقرير هو أول تقرير استدامة تصدره شركة صينية في المملكة العربية السعودية.

من بدئها العمل في المملكة العربية السعودية منذ 19 عامًا، تلتزم سينوبيك منذ البداية بالقوانين واللوائح المحلية وكرست نفسها للوفاء بمسؤولياتها الاجتماعية. وإذ تلتزم بمبدأ “المنفعة المتبادلة والتعاون المربح للجانبين”، التزمت الشركة بتعزيز عملياتها وإدارتها للتقيد بأعلى المعايير العالمية للسلامة والصحة وحماية البيئة وحماية مصالح الموظفين.

التعاون للتنمية الصناعية ذات

المنافع المفيدة للجانبين

بفضل تقنياتها العالمية المستوى في مجال التكرير والكيمياء والمعدات والقدرات الهندسية، قامت سينوبيك بتعاون مكثف وعميق مع الشركات المحلية في المملكة العربية السعودية، فضلا عن قيامها بدعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية في كل من الصين والمملكة العربية السعودية. المشروع المشترك بين شركتي سينوبيك وأرامكو السعودية، وشركة ينبع أرامكو سينوبك للتكرير هي واحدة من أكبر مصافي البترول في العالم وواحدة من أكبر الاستثمارات الصينية في منطقة الخليج، إذ بلغت الاستثمارات الصينية الإجمالية فيه 8.6 مليارات دولار أميركي وهي تتمتع بقدرة معالجة سنوية تبلغ 20 مليون طن من النفط الخام. في يناير 2016، وشهد الرئيس الصيني شي جين بينغ وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفل افتتاح مرفق التكرير المذكور حيث تدعم العملية الناجحة لشركة التكرير التحول والارتقاء بالاقتصاد السعودي، وتم إنشاء المشروع كبرنامج رائد للتعاون الصيني السعودي في قطاع الطاقة.

شركة ينبع أرامكو سينوبيك للتكرير من أكبر مصافي البترول في العالم

إن تعميق التعاون الصيني السعودي قد مكن شركة سينوبيك من تحويل تركيزها الاستثماري في المملكة العربية السعودية من التعاون في مجال الموارد ورأس المال إلى التعاون في مجال الابتكار والبحث والتطوير، ودعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلدين. ففي يناير 2016، أنشأت سينوبيك مركزًا للبحث والتطوير، مركز سينوبيك للتكنولوجيا الشرق الأوسط أل أل سي (“المركز”)، في وادي التكنولوجيا في الظهران في المملكة العربية السعودية. يركز مركز البحث والتطوير هذا على أبحاث التكنولوجيا الأساسية والتطلعية والتطبيقية. ويهدف المركز إلى تعزيز تطوير صناعة البترول والبتروكيماويات في المملكة العربية السعودية ورفع مستوى التعاون الصيني السعودي إلى مستويات أعلى.

السلامة والامتثال

تلتزم شركة سينوبيك بضمان أعلى مستويات السلامة في الإنتاج وإدارة التشغيل. وإذ تتقيد بممارسات إدارة السلامة في الإنتاج، تقدم الشركة خدمات عالية الجودة وتقدم مشاريع عالية المستوى للعملاء. تعمل فرق الحفر التابعة لشركة سينوبيك لخدمات حقول البترول (“أس أس سي”) بأمان لحساب شركة أرامكو السعودية لأكثر من 12 عامًا بينما يعمل فرع شركة سينوبيك للهندسة بالمملكة العربية السعودية بأمان لحساب شركة سابيك للبتروكيماويات على مدى 20 مليون ساعة.

وتمشيا مع مبادئها الخاصة بأخلاقيات العمل والعمليات المقننة، تلتزم سينوبيك بالتعاون مع الموردين والمقاولين من الباطن لبناء وصيانة نظام بيئي صناعي مسؤول وصحي.

تقليص التأثير وحماية البيئة

مع وجود نظام صارم للإدارة البيئية، تسعى سينوبيك إلى تحقيق تنمية خضراء ودائرية ومنخفضة الكربون في المملكة العربية السعودية وتقليل آثار عمليات مشاريعها إلى الحد الأدنى. في محاولة للحد من التأثير البيئي لعملياتها، تجري سينوبيك تقييمات لتأثير عمليات مشاريعها الرئيسية على التنوع البيولوجي في المملكة للتخفيف بشكل استباقي من الآثار البيئية للمشاريع أو استئصالها بالكامل.

تولي شركة خدمات الحقول البترولية، أس أس سي، أهمية كبيرة لتصنيف النفايات الصناعية والمنزلية، حيث تستثمر أكثر من 3 ملايين يوان في إدارة النفايات في المتوسط ​​كل عام وتتم معالجة جميع المياه العادمة المنبعثة من مشاريع الشركة ومواقع مشاريعها بصورة جماعية حيث تفي المياه المعالجة بمعايير التخلص من المياه العادمة التي تسمح باستخدام المياه لسقي النباتات وشربها من قبل الطيور في الصحراء.

أكـــثـــــر من 1000 جــــولـــة تدريـبيــة بـالــمــمــلــكــــة بمشـــاركـــة 37000 مــوظــف بــالشـــركــــة

تطوير مهارات الموظفين واحترام التنوع

تقدر سينوبيك موظفيها بشدة. وإذ تلتزم بمبدأ «الإنسانية والمسؤولية والتعاون المربح للجانبين»، عملت الشركة على توفير المزيد من فرص العمل للمجتمعات المحلية.

قامت سينوبيك بتأسيس مركز سينوبيك للتدريب في المملكة العربية السعودية في العام 2008، وبحلول نهاية العام 2018، قدمت أكثر من 1000 جولة تدريبية اجتذبت مشاركة أكثر من 37000 موظف من موظفيها في المملكة العربية السعودية. كما عقدت 9 جولات من الدورات التدريبية لأكثر من 170 من الموظفين في المناصب الرئيسية لمساعدتهم على اكتساب وتطوير توجهاتهم العالمية ففي العام 2018، استثمرت أس أس سي أكثر من 20 مليون يوان لتوفير التدريب لحوالي 20،000 موظف من موظفي الشركة.

بالإضافة إلى ذلك، تلتزم سينوبيك بتوفير بيئة عمل منصفة وتتسم بالانسجام والتناغم لموظفيها. في العام 2018، قدمت الشركة لأكثر من 3000 من موظفيها خدمات استشارات في مجال الصحة النفسية.

المجتمع والمشاركة المحلية

تلتزم سينوبيك بدعم تطوير المجتمعات المحلية ورفع مستوى الصناعات المحلية حيث قامت الشركة بمشروعين للحفاظ على المياه في المملكة العربية السعودية، أحدهما هو مشروع تنقية المياه ونقلها التابع لوزارة البيئة والمياه والزراعة في المملكة العربية السعودية. يعد هذا المشروع، الذي أنجزته سينوبيك في العام 2018، أكبر مشروع لإعادة تدوير المياه وإعادة استخدامها في وزارة الكهرباء والمياه حتى الآن ولعبت الشركة دورًا مهمًا في دعم تطوير منطقة واحة الأحساء. وبعد تشغيله، يقوم هذا المشروع بتزويد مياه الري النقية لهذه المنطقة، ويستفيد منه مليون شخص. كما تم التعاقد مع سينوبيك من قبل شركة تحلية المياه في المملكة العربية السعودية لدعم إنشاء مشروع نظام نقل المياه في المرحلة الثالثة من ينبع، والذي لديه القدرة على توفير 550،000 متر مكعب من إمدادات المياه يوميًا للمنطقة.

وقال داي هوليانغ، رئيس شركة سينوبيك، «وبالمضي قدمًا، وفقًا للمبادئ العشرة التي حددها الميثاق العالمي للأمم المتحدة، ستواصل شركة سينوبيك دعم التنمية المستدامة. نحن نسعى جاهدين لتوفير المزيد من فرص العمل ومواصلة المشتريات المحلية لدعم تنمية المجتمعات والأعمال المحلية فنحن نقدر الثقافة والتقاليد والموروثات المحلية هنا، وسنواصل إشراك موظفينا في رد الجميل للمجتمع الذي نعمل فيه».

وقال شيا تشينغفنغ، المدير العام لقسم الاتصالات في إدارة الأصول والرقابة المملوكة للدولة، «إن المملكة العربية السعودية شريك مهم للصين في مبادرة الحزام والطريق، لقد كانت المملكة أكبر شريك تجاري للصين في مناطق غرب آسيا وأفريقيا منذ 13 عامًا، والصين هي أكبر شريك تجاري للمملكة في العالم منذ ست سنوات. ويلقي تقرير الاستدامة الذي أصدرته سينوبيك الضوء على الكيفية التي يمكن بها للشركات الصينية في المملكة العربية السعودية التواصل بشفافية وأن تكون قدوة جيدة لشركات أخرى.»

وقال يين ليجون، الوزير المفوض بالسفارة الصينية في المملكة العربية السعودية: «إن الشراكة الاستراتيجية الصينية السعودية هي في أفضل حالاتها وأصبح البلدان شريكين مهمين لأحدهما الآخر من منظور عالمي، حيث تسهم سينوبيك بنشاط في تنمية الإنتاج الصناعي المحلي للمملكة العربية السعودية وكذلك تنويع اقتصادها المحلي، وتوفير دعم حقيقي لتحقيق الرؤية السعودية 2030. وقد تم الاعتراف على نطاق واسع بجهود سينوبيك من قبل كل من الحكومات والشركاء الآخرين للمملكة العربية السعودية».

وقال أل في دابنغ، الناطق باسم سينوبيك في حدث إطلاق التقرير: «كونه تقرير الاستدامة الأول الذي يتم إصداره من قبل شركة صينية في المملكة العربية السعودية، فإن هذا التقرير لا يقدم ما قمنا به في الماضي فحسب، بل هو يعد أيضا بما سنقدمه في المستقبل، وفي جهد لدعم تحقيق أهداف الأمم المتحدة للاستدامة ورؤيا 2030 السعودية، ستواصل سينوبيك الإسهام في التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمملكة العربية السعودية وسعادة شعبها».

يمكن الاطلاع على النص الكامل لتقرير الاستدامة حول خدمة بناء الحزام والطريق - سينوبيك في المملكة العربية السعودية على الموقع الإلكتروني الرسمي لشركة سينوبيك.

لمعرفة المزيد حول التقرير، يرجى زيارة: http://www.sinopecgroup.com/group/en/Resource/Pdf/SinopecinSaudiArabia2019en.pdf

حول شركة الصين للبتروكيماويات

شركة الصين للبتروكيماويات (مجموعة سينوبيك) هي مؤسسة متكاملة للطاقة والبتروكيماويات. تعد مجموعة سينوبيك أكبر منتج ومورد للنفط والمنتجات البتروكيماوية في الصين، وثاني أكبر منتج للنفط الخام والغاز الطبيعي حيث تحتل قدرة التكرير والإثيلين للشركة المرتبة 2 والمرتبة 4 على مستوى العالم، ولديها ثالث أكبر شبكة مبيعات وتوزيع في جميع أنحاء العالم، وتحتل

مجموعة سينوبيك أيضا المرتبة الثانية في قائمة فورتشن غلوبال 500 في العام 2019.

ذراع المجموعة المدرجة في البورصة، شركة الصين للبترول والكيماويات (سينوبيك)، مدرج في البورصات المحلية والدولية. وتشمل عمليات الشركة الرئيسية التنقيب والإنتاج ونقل خطوط الأنابيب وبيع النفط والغاز الطبيعي؛ بيع وتخزين ونقل المنتجات البترولية والمنتجات البتروكيماوية ومنتجات الفحم الكيماوية والألياف الصناعية والأسمدة وغيرها من المنتجات الكيماوية؛ الاستيراد والتصدير،

بما في ذلك أعمال وكالة الاستيراد والتصدير للبترول والغاز الطبيعي والمنتجات البترولية والمنتجات البتروكيماوية والكيماوية وغيرها من السلع والتكنولوجيات؛

والبحث والتطوير وتطبيق التقنيات والمعلومات.