‎يجري رئيس مجلس الشورى الشيخ د. عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، زيارة رسمية إلى جمهورية الفلبين، على رأس وفد من مجلس الشورى، تلبية لدعوة تلقاها من رئيس مجلس النواب الفلبيني.

‎وسيلتقي رئيس مجلس الشورى خلال الزيارة مع عدد من كبار المسؤولين في جمهورية الفلبين، كما سيعقد جلسة مباحثات مشتركة مع رئيس مجلس النواب الفلبيني آلان بيتر كاييتانو.

‎وأكد الشيخ د. آل الشيخ، أن هذه الزيارة تأتي في سياق حرص المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- وفخامة الرئيس الفلبيني رودريغو روا دوتيرتي، على تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، ودفعها نحو آفاق أوسع وأرحب بما يخدم المصالح المشتركة، ويعمل على توطيد علاقات البلدين التي تمتد لأكثر من 50 عاماً مضت.

‎ولفت النظر إلى أهمية الزيارات المتبادلة سواءً على مستوى قيادتي البلدين أو مسؤوليهما، منوهاً في هذا الصدد بالاجتماع الذي جمع بين خادم الحرمين الشريفين والرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي عام 2018م، وما شهدته تلك الزيارة من توقيع عدد من الاتفاقيات والبرامج ومذكرات التفاهم، في عدد من المجالات السياسية والعمالية والدبلوماسية بين حكومتي البلدين.

‎وأشار رئيس مجلس الشورى في هذا الصدد إلى الدور المهم الذي يقوم به مجلس الشورى ومجلس النواب الفلبيني في تنمية وتطوير علاقات البلدين، وزيادة التنسيق البرلماني بينهما، مشيراً إلى أن هذه الزيارة تأتي استكمالاً لجولة من المباحثات التي تمت في الرياض بين المجلسين مؤخراً.

ويضم وفد مجلس الشورى المرافق أعضاء المجلس أعضاء لجنة الصداقة البرلمانية السعودية الفلبينية وهم د. حمدة بنت مقبول الجوفي، و د. عبدالرحمن بن حسن باجودة، واللواء عبدالله بن غازي العلياني، و د. محمد بن محمود الوكيل، و د. نهاد بنت محمد الجشّي.