طالب الاتحاد الأوروبي بعدم المساس بالحقوق المدنية الثابتة قانونا في المستعمرة البريطانية السابقة هونج كونج، وذلك قبيل تنظيم المظاهرة الكبرى المؤيدة للديمقراطية هناك غدا الأحد.

وأوضحت مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيرينى اليوم السبت باسم وزراء الخارجية لدول الاتحاد الأوروبي أن مبادئ الحريات الأساسية كحق التجمع السلمي وكذلك الدرجة العالية من الحكم الذاتي التي تتمتع بها هونج كونج هي ثابتة في دستور المنطقة وفي الاتفاقات الدولية المبرمة وفقا لمبدأ "دولة ونظامين".

وأضافت موجيريني أن أوروبا مهتمة باستقرار ورفاهية السكان في هونج كونج.

وذكرت موجيريني أنه خلال الاحتجاجات الأخيرة المؤيدة للديمقراطية والمعادية لعنف الشرطة وقع عدد من الأحداث العنيفة غير المقبولة، والتي تمثل تهديدا باندلاع مزيد من العنف وعدم الاستقرار في هونج كونج.

وذكرت موجيريني أن "من الأمور الحاسمة في هذا الصدد ضبط النفس والتخلي عن استخدام العنف واتخاذ خطوات لنزع فتيل التوتر في الموقف على وجه السرعة".

وأتى هذا البيان نتيجة مخاوف دولية من تعرض المتظاهرين للقمع الدموي كما حدث في بكين عام 1989.