بلغ عدد المستفيدين من الخدمات الإلكترونية التي قدمتها الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لحجاج بيت الله الحرام 1,519,427 حاجاً بـ 15 لغة مختلفة من خلال الوسائل التوعوية الرقمية التي وفرتها الرئاسة العامة في الفترة الأولى لموسم الحج الفعلي لهذا العام، حيث وجه معالي الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند، باستثمار التوعية الرقمية الحديثة وتفعيلها لخدمة ضيوف الرحمن بيسر وسهولة.

وطورت الرئاسة العامة أعمالها في حج هذا العام ممثلة بلجنة التوعية والتوجيه والمطبوعات، وقدمت العديد من البرامج والمبادرات الرقمية التي تسهل لضيوف الرحمن حجهم على أكمل وجه بإذن الله، وكان من أبرز الخدمات الرقمية: وضع شاشات وأجهزة تفاعلية حديثة تعمل على مدار الساعة يمكن للمستفيد من خلالها تصفح المواد التوعوية الصوتية والمرئية والمقروءة ب 15 لغة، وبلغ عدد المستفيدين 113,625 حاجاً خلال الفترة، حيث تقدم الشاشة عرضاً مستمرًا لمنتجات الرئاسة العامة الإلكترونية لمعرفة كيفية الاستفادة منها مع روابط التحميل.

كما يتم البث من خلال تقنية (WiFi) للوصول لكافة محتوى الشاشة لأعداد كبيرة من المستفيدين في آن واحد، وبمساحة انتشار تزيد على 100 متر مكعب في الأماكن الداخلية، كما تصل لأكثر من 360م في الأماكن المفتوحة، وتقدم الشاشة التوعية الواحدة عبر الخدمة اللاسلكية بما يتسع لـ 6000 مستفيد في الساعة، ويستطيع المستفيد تصفح المحتوى وتحميله في هاتفه بشكل سريع دون الحاجة إلى الدخول الإنترنت، حيث تحتوي الشاشات التوعوية على210 مادة مرئية، و1207 مادة صوتية، و32كتاباً، وشاشات عرض تعرض 5760، شريحة توعوية على مدار الساعة.

كما وفرت الرئاسة أجهزتها الحديثة في مراكزها التوجيهية إضافة إلى مطار الملك عبدالعزيز بجدة، ومطار الطائف، ومحطة قطار الحرمين بمكة المكرمة، ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز بالمدينة المنورة، ومطار الأمير نايف بن عبدالعزيز، ومحطة قطار سار بالقصيم.

وتأتي هذه البرامج والمبادرات الرقمية بتوجيه ومتابعة واهتمام من معالي الرئيس العام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند، الذي وجه بتوفير سبل العناية لضيوف الرحمن وقاصدي الحرمين الشريفين، وفقاً لتطلعات القيادة الرشيدة -حفظها الله-.