أفاد مركز أميركي للأبحاث أن نظرة الرأي العام الأميركي إلى الصين قد تراجعت بشكل كبير وسط تصاعد الخلافات الاستراتيجية والتجارية بين البلدين في السنوات الأخيرة، وكشف استطلاع للرأي أجراه مركز بيو للأبحاث أن ستين بالمئة من الأميركيين لديهم نظرة سلبية للصين، وهي الأعلى منذ بدء إجراء هذا الاستطلاع قبل 14 عاماً، وكانت هذه النسبة تبلغ 47 بالمئة قبل عام. ويرى الكثير من الأميركيين أن الصين تشكل تهديدا عسكريا أكثر مما هو اقتصادي، على الرغم من الحرب التجارية التي أطلق شرارتها الرئيس دونالد ترمب بعد توليه منصبه في العام 2017.