قال سكان إن قاعدة عسكرية صومالية بمنطقة شبيلي السفلى شهدت انفجار سيارتين ملغومتين وإطلاق نيران الأربعاء فيما أعلنت حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن الهجوم. ووقع الهجوم في بلدة أوديغلي الزراعية الواقعة على نهر شبيلي على بعد 70 كلم جنوب غربي العاصمة مقديشو. وقال ادن عبدالله أحد أعيان أوديغلي "سمعنا انفجارين كبيرين وإطلاق نار من اتجاه القاعدة العسكرية الصومالية. رأيت عدة جنود يفرون من القاعدة لكن لا يمكننا معرفة عدد القتلى".

وأعلنت حركة الشباب المسؤولية عن الهجوم وقالت إنه أسفر عن مقتل 50 جندياً بينما لقي اثنان من مقاتليها حتفيهما. وقال عبدالعزيز أبو مصعب المتحدث باسم العمليات العسكرية للشباب "قاد مجاهدان سيارتين ملغومتين واحدة تلو الأخرى ودخلا القاعدة الصومالية في منطقة أوديغلي اليوم. قتلنا 50 من جنود الحكومة وأحرقنا مركباتهم".