ذكرت وسائل إعلام رسمية في كوريا الشمالية الأربعاء أن أي تحرك من جانب الولايات المتحدة لنشر صواريخ متوسطة المدى تنطلق من البر في كوريا الجنوبية قد يؤدي لاندلاع "حرب باردة جديدة" وسباق تسلح متصاعد في المنطقة. وقال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر هذا الشهر إنه يؤيد نشر صواريخ متوسطة المدى يتم إطلاقها من البر في آسيا، وذلك بعد يوم من انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة القوى النووية متوسطة المدى المبرمة مع روسيا. وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية "أشارت الولايات المتحدة إلى أنها تدرس الآن خطة لنشر صواريخ أرض-أرض متوسطة المدى في منطقة آسيا ووقع الاختيار على كوريا الجنوبية لتكون مكان نشرها". وأضافت "هذا عمل متهور وتصعيد للتوتر بالمنطقة، عمل قد يؤدي لاندلاع حرب باردة جديدة وسباق تسلح في منطقة الشرق الأقصى بنشر سلاح هجومي جديد في كوريا الجنوبية". وانتقدت الوكالة أيضاً تحركات في الآونة الأخيرة لتطوير مواقع عسكرية في الجنوب تستضيف نظام ثاد الدفاعي الأميركي المصمم لاعتراض الصواريخ الباليستية.