دعت باكستان أمس الثلاثاء إلى عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي وسط تصاعد حدة التوترات بين إسلام آباد ونيودلهي بشأن إقليم كشمير.

وقال وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي في رسالة إلى مجلس الأمن: "يمثل الوضع تهديدا وشيكا للسلام والأمن الدوليين"، وأضاف أن خطوة الهند بإلغاء الوضع الدستوري الخاص لكشمير في 5 أغسطس الجاري هو "وسيلة لتبرير" ضم المنطقة "المشكوك فيه وغير الثابت إلى الهند"، وتابع: "علاوة على ذلك ، هناك خطر حاليا من أن تثير الهند صراعا آخر مع باكستان لتحويل الانتباه عن تصرفاتها الأخيرة في جامو وكشمير المحتلة".

وألغت الحكومة الهندية المادة 370 من الدستور الهندي ، التي تمنح المنطقة المتنازع عليها الحكم الذاتي إلا في الشؤون الخارجية والدفاع والاتصالات، وبموجب هذه الخطوة، قسمت الهند ولاية جامو وكشمير إلى منطقتين تديرهما الحكومة الاتحادية.