نجح قسم المخ والأعصاب وقسم الأشعة التداخلية بمدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة خلال موسم الحج من إنقاذ حياة 17 حاجاً أصيبوا بجلطات دماغية حادة تم علاج 9 حالات منهم بالأدوية المذيبة للجلطات، بينما تم إجراء قسطرة دماغية لـ8 حجاج آخرين لسحب جلطات كبيرة من الدماغ.

واستقبلت خدمة الخط الساخن لجلطات الدماغ بإشراف استشاري المخ والأعصاب بالمدينة الدكتور محمد بابكور والدكتور ماجد بخيت 17 حالة من ضيوف الرحمن أصيبوا بجلطات دماغية حادة فترة أدائهم لمناسك الحج حيث تم نقلهم على الفور للمدينة الطبية والتعامل مع حالاتهم في وقت قياسي وبعمل تكاملي مميز، ابتداء من نقل الحجاج ومن ثم تقييم حالتهم طبيا وإجراء الأشعة المقطعية والبدء في العلاج المذيب للجلطات حيث يعد علاج الجلطات الدماغية بالأدوية المسيلة والقسطرة رعاية من الدرجة الرابعة، لم تألُ الدولة - رعاها الله - عن توفيره للحجاج. وقد تم إجراء 8 عمليات قسطرة دماغية لسحب الجلطات، تكللت ولله الحمد بالنجاح وإعادة الدورة الدموية للدماغ بإشراف استشاري القسطرة الدماغية الدكتور زياد العريني والدكتور فيصل الغامدي حيث كانا في سباق مع الوقت لتحقيق أمنية الحجاج لإكمال ما جاؤوا من أجله، وهو الحج لبيت الله الحرام وتصعيدهم لعرفة عن طريق قافلة المدينة الطبية. والجدير بالذكر أن مركز العلوم العصبية تكاملاً مع قسم الأشعة التداخلية بالمدينة الطبية أجرى العديد من العمليات النوعية والتخصصية النادرة تضاهي مثيلاتها عالمياً وبنسب نجاح عالية بفضل من الله، وهي قادرة على التعامل مع أكثر الحالات تعقيداً وصعوبة وعلى مدار العام، لما تملكه من كفاءات طبية وفنية مؤهلة تأهيلاً عالياً وإمكانات كبيرة بدعم كبير ولا محدود من مقام حكومة خادم الحرمين الشريفين ومتابعة مستمرة من وزارة الصحة لتقديم كافة الخدمات الطبية والارتقاء بالخدمة المقدمة بجودة وكفاءة مميزة وتحقيقاً للرؤية الطموحة 2030.