أقامت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد اليوم , حفل تكريم الجهات المشاركة في أعمال حج هذا العام 1440هـ , بحضور معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشرف على اللجنة العليا لأعمال الوزارة بالحج والعمرة الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ , وذلك بمقر الوزارة بمشعر منى.

واستهل الحفل بكملة رفع خلالها أسمى الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ على ما يبذلانه من عناية ومتابعة وتوجيه لخدمة ضيوف الرحمن وبيت الله الحرام , وكل ما فيه خدمة الإسلام والمسلمين في جميع أنحاء المعمورة.

وهنأ معاليه الحضور بما تحقق من نجاحات في موسم حج هذا العام، وما منّ به الله تعالى على هذه البلاد من قيادة رشيدة جعلت من أولى أولوياتها خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، وبذل الغالي والنفيس في تقديم أكمل الخدمات لحجاج بيت الله الحرام ما مكنهم من تأدية مناسكهم بكل يسر وسهولة ، سائلا الله أن ييسر لهم إتمام حجهم، وأن يتقبل منهم.

وأعرب عن سعادته وكافة منسوبي الوزارة بالمشاركة في خدمة ضيوف الرحمن، من داخل المملكة وخارجها، وتقديم أفضل الخدمات لهم، وفق منهجية أساسها تطوير الأداء، وتطبيق معايير الجودة، لرفع مستوى الإنجازات , من خلال تطوير أعمال التوعية الإسلامية لحجاج بيت الله الحرام، مفيداً أن الوزارة قامت في موسم الحج الحالي بتشغيل العديد من الشاشات الإرشادية في المشاعر المقدسة لتوعية الحجاج بعدد من اللغات، وتجهيز الكبائن الميدانية للتوعية الإسلامية، وتطوير خدمة الهاتف المجاني المخصص للرد على أسئلة الحجاج واستفتاءاتهم، حتى أصبح يخدم ثماني لغات تعد من أكثر اللغات العالمية انتشارا وتشغيل تجربة " الروبوت الآلي " الذي يتواصل من خلال الدعاة مع المستفتين لتقديم خدمة الفتاوى الشرعية والاستشارات الدينية، وإفادة الصم من هذه الخدمة.

وبين وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد أن عدد الأعمال التوعوية التي قدمت للحجاج من أصحاب الفضيلة الدعاة حتى الآن بلغ (23200) عمل دعوي ، منها (9500) ساعة عمل للإجابة عن أسئلة الحجاج في المساجد والكبائن الميدانية في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمنافذ والمواقيت والبالغ عددها (200) كبينة إضافة لـ (4200)كلمة إرشادية، و(3000) درس ومحاضرة، و(6500) ساعة عمل في الهاتف المجاني.

ولفت الوزير النظر إلى أن الوزارة حرصت على تعزيز الكفاءة التشغيلية لجميع مساجد مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة، ومنها تنفيذ أكبر مشروع لمعالجة وتطوير وتحديث أنظمة التكييف وتنقية الهواء في مسجدي نمرة والخيف , إلى جانب تنفيذ برنامج " ضيوف خادم الحرمين الشريفين "، الذين بلغ عددهم في هذا العام أكثر من (6500) حاج وحاجة من (79) دولة من مختلف قارات العالم، ما يجسد حرص القيادة الرشيدة – أيده الله - على مد جسور التواصل مع جميع دول العالم، وخدمة المسلمين في كل مكان، وتلمس احتياجاتهم وقضاء مصالحهم.

وأوضح معاليه أن الوزارة قدمت لضيوف الرحمن ثمانية ملايين مطبوعة بعدة لغات العالمية، وتوزيع أربعة ملايين نسخة من المصحف الشريف وتراجمه في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، على مساجد مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة، فيما سيتم البقية على حجاج الخارج عند مغادرتهم، هدية من خادم الحرمين الشريفين - أيده الله.

وقدم وزير الشؤون الإسلامية شكره لجميع العاملين من منسوبي الوزارة في خدمة ضيوف الرحمن ، على جهودهم وتفانيهم في أداء الأمانة وشرف المسؤولية ، والدعوة إلى الله وفق منهج وسطي بعيد عن التشدد والغلو والتطرف، واجتهادهم في توعية الحجاج بأحكام نسكهم المبنية على التيسير وفق الكتاب والسنة، وحرصهم على جمع كلمة المسلمين ونبذ الفرقة والاختلاف والتحزب المقيت، حققت الأهداف المرجوة منها ، حاثا الجميع على المزيد من الإنجاز ومضاعفة الجهود .

وكشف عن بدء لجنة برئاسة نائب وزير الشؤون الإسلامية ، بعد موسم الحج لمراجعة اتصالات الحجاج على الهاتف المجاني لرصد أبرز الإشكالات لديهم والاستماع إلى إجابات وإرشادات أصحاب الفضيلة أعضاء التوعية وانتقاء المناسب من هذه الأجوبة للإفادة منها بعد ذلك، إضافة إلى بدء العمل للإعداد لحج الموسم المقبل بعد انتهاء هذا الموسم مباشرة، متطلعا من الجميع المزيد من التعاون والتفاني والإخلاص لتحقيق تطلعات حكومة خادم الحرمين الشريفين نحو خدمة حجاج بيت الله الحرام.