ارتفعت حصيلة ضحايا الانهيارات الأرضية التي وقعت بجنوب ميانمار إلى 61 قتيلا، وذلك في ظل استمرار عمليات البحث، وفقا لما ذكرته إدارة إطفاء الحرائق اليوم الثلاثاء.

وكان انهيار أرضي قد دمر قرية فوي جون، الواقعة عند سفح جبل في بلدة باونج بولاية مون، صباح يوم التاسع من أغسطس الجاري عقب أن هطلت أمطار غزيرة على المنطقة. وأدى تدفق الطمي لطمر أكثر من 24 منزلا، ونزوح أكثر من 150 شخصا. ويتلقى ما لايقل عن 35 شخصا العلاج في مستشفيات قريبة.

ويساعد العسكريون والمتطوعون في عمليات البحث بجانب إدارة إطفاء الحرائق.

وقد ضربت الانهيارات الأرضية ستة مواقع أخرى في بلدة باونج منذ 9 آب/أغسطس الجاري، ومازال السكان المحليون يلتزمون بالحذر تحسبا لوقوع كوارث في المستقبل.

ويقوم نائب رئيس ميانمار هنري فان ثيو بالتواجد في بلدة باونج منذ السبت الماضي، حيث يتولى تقديم مساعدات مالية لأسر الضحايا.

وقام أمس الاثنين بزيارة موقع وقوع الكارثة، وأصدر تعليماته لوزارة الري باتخاذ إجراءات احترازية لمنع وقوع انهيارات أرضية في المستقبل.