قدم سوق عكاظ في نسخته الـ13 لزواره رسالة سامية، تمثلت في التذكير بأهمية الحضارة العربية وضرورة بقائها حاضرة في الأذهان، وذلك عبر فعاليات نوعية، على غرار فعالية "القلم والقافية" المعنية بتاريخ اللغة العربية الفصحى.

ويستمتع زوار السوق من خلال ساحة اللغة والثقافة التي تمزج في مضمونها ما بين الطابع الترفيهي والتثقيفي والتعليمي، يرسخ معها قيمة اللغة والأدب العربي الأصيل، في حين ينقسم المعرض إلى قسمين رئيسين؛ "قلم" و"قافية"، يحتضن "قلم" كل ما يتعلق باللغة العربية الفصحى، وتاريخها، وأنواع الخط وفنونه، وتطور كتابة القرآن الكريم عبر العصور. ويعرض الجناح مقتنيات أثرية لمخطوطات تجاوز عمرها مئات السنين، ويهتم القسم الآخر "قافية" بكل ما يتعلق بالشعر العربي الفصيح، وأغراضه وبحوره، وأهم شعراء المعلقات، ويتم عرض المعلومات بطريقة مبتكرة تجمع الصوت والصورة والضوء، وبنهاية المعرض يستمتع الزوار بعرض بانورامي شيق بعنوان "اللغة والثقافة".