يعتزم متظاهرو هونج كونج تنظيم اعتصام آخر في مطار هونج كونج الدولي اليوم الاثنين وسط غضب شعبي بشأن رد الشرطة العنيف على الاحتجاجات المناهضة للحكومة في مطلع الأسبوع.

وما بدأ كمسيرات سلمية في جميع أنحاء جزيرة هونج كونج وشبه جزيرة كولون تحول إلى يومين من الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكافحة الشغب.

وبحلول ليل الأحد، تصاعد العنف، حيث أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع داخل محطة مترو أنفاق لتفريق المتظاهرين.

وقال بيلي لي، أحد المشاركين في مجموعة المحامين التقدميين، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن لقطات مصورة للغاز المسيل للدموع أظهرت "استخدامًا غير متناسب للقوة" حيث أنهم لم يتعرضوا للتهديد من المحتجين.

وفي أماكن أخرى، أظهرت لقطات مصورة نُشرت يوم الأحد الشرطة وهي تستخدم الهراوات والقوة العنيفة لاعتقال المحتجين رغم أنه لم يكن من الواضح كيف بدأ النزاع.

وقالت الشرطة لـ(د.ب.أ)في وقت مبكر من يوم الاثنين أنها لا تزال تحسب العدد الإجمالي لمن تم اعتقالهم مطلع الأسبوع، على الرغم من أنه تم اعتقال 16 شخصًا يوم السبت فقط.

ويعتبر اعتصام المطار اليوم الاثنين هو اليوم الرابع على التوالي من الاحتجاجات في المطار، أحد أكثر المطارات ازدحامًا في العالم، وذلك بهدف جذب الانتباه الدولي.