في عرفة كنت أتساءل عن المساحات المحدودة للمشاعر المقدسة مع تزايد عدد الحجاج، وكنت أرى أن الحكمة من تلك المساحات المحدودة مرتبطة بالثقافة التجريبية والتصويرية التي يحدثها الحج في نفوسنا..

لا بد أن كثيراً من القراء لهم ذكرياتهم الخاصة مع هذا اليوم العظيم، «يوم عرفة»، إنه يوم له تراكماته الثقافية العميقة إضافة إلى ذاكرته الاجتماعية التي تتقاطع مع ملايين البشر.

قبل ما يقارب الثلاثة عقود قمت بأداء فريضة الحج لأول مرة، وكان في فصل الصيف، وأذكر أن الخيمة التي جمعتني بعدد من الأصدقاء الذين لم أرهم منذ فترة طويلة كانت فرصة للتذكر، فيوم عرفة للذكر وللمشاهدة والاستذكار. بعد مرور كل هذا الوقت الطويل مازلت على علاقة بمن تقاطعت معهم ذلك اليوم رغم مشاغل الحياة، الحج بصفة عامة تجربة حياتية فريدة لا تتكرر لكثير من الناس، إنه عبادة تجريبية وتصويرية لمشاهد الحشر، التي تجعلنا نعيد التفكير في كثير من الممارسات الحياتية السابقة.

في عرفة كنت أتساءل عن المساحات المحدودة للمشاعر المقدسة مع تزايد عدد الحجاج، وكنت أرى أن الحكمة من تلك المساحات المحدودة مرتبطة بالثقافة التجريبية والتصويرية التي يحدثها الحج في نفوسنا، فمهما تطورت التقنيات ومهما وُجد من تسهيلات سيظل للحج مشقته الخاصة، إنها الحكمة الإلهية من هذه الشعيرة العظيمة، المكان بحدوده الضيقة في مواجهة تطور التقنية وزيادة عدد الحجاج، لتبقى ثقافة الحج كتجربة مكانية تحمل صورة إنسانية متفردة فيها كثير من التجريد المتجدد.

ولكن الحج بمفهومه الحركي المتعدد الأمكنة يفرض تصوراً «وظيفياً» بحتاً يتطلب منا التفكير خارج الصندوق دائماً ويحث على «المرونة والتجدد» كونه شعيرة ذات طقوس ثابتة بممارسات متجددة ومتغيرة. قبل عشرة أعوام تقريباً كتبت سلسلة من المقالات عن ثقافة وعمارة الحج وكان الهدف هو معالجة بعض الملاحظات قبل النقلة النوعية التي أحدثتها التوسعة النوعية للمسجد الحرام والنقلات التطويرية للمشاعر، والآن بعد كل هذه التحولات الكبيرة ازدادت قناعتي أن الحج «ظاهرة عمرانية» بامتياز، ولكن أي عمارة نريد؟، الحج في جوهره يرتكز على مبدأ «الأقل هو الأكثر» فنحن نتجرد من كل شيء سوى قطعة قماش تسترنا، هذا المبدأ يمثل أحد مبادئ العمارة التي نادى بها المعماري الأميركي ذو الأصول الألمانية «ميس فان دوروه» حيث شكل مبدأ «الأقل هو الأكثر» أحد مرتكزات عمارته الوظيفية والجمالية، يبدو أننا نريد أن نستعيد هذا المبدأ الذي يمثل إحدى ركائز الحج الأساسية لفهم الثقافة المكانية والعمرانية المرتبطة بهذه الشعيرة.

فكرة التجرد والبساطة والاكتفاء بالحاجات الضرورية يمكن أن تمثل فكراً عمرانياً خاصاً، فقد كنت أجد في الانتقال الذي يحدثه الحج في نمط الحياة والقوة المركزية التي تجعل هذه الشعيرة تربط الحجاج بها وتجبرهم على الانتقال إلى التجرد والبساطة والذوبان وسط المجموعة الكبيرة لبضعة أيام هو درس في فن الحياة والعمران يستحق أن نتمثله فكراً وممارسة. في الحقيقة يوم عرفة وشعائر الحج بشكل عام ليست مجرد طقوس عبادة، إنها التجربة التي يفترض أن تغير الأفكار وأسلوب الحياة والبحث عما وراء الحج لا يعتبر «فلسفة» بل هو بحث في عمق وجوهر هذه الشعيرة التي تتجدد مع الأيام وتعبر عن ثقافة العصر في كل عام وتجمع الناس جميعاً في مشهد إنساني مهيب يرجعنا إلى البدايات الأولى التي خطاها الإنسان عندما لم تكن هناك فوارق ولم يكن هناك درجات وطبقات.

أنا على يقين أن هناك من سيتحدث عن العبر والمواعظ التي يكتظ بها الحج، كما أن هناك من سيفصل في الدروس التي يقدمها لنا الحج كل عام، ولكن هناك موعظة حياتية وعمرانية أشبه بالدعوة إلى التوقف لبرهة ومحاولة فهم الحياة من زاوية مختلفة. هذا الخيط الرفيع الذي ينبهنا الحج لوجوده هو خيط مرتبط بأسباب الوجود الإنساني الذي يفترض أنه يكتفي بمسببات البقاء وعدم هدر الموارد والتركيز على «الأقل» الذي يكفي لا «الأكثر» غير الضروري الذي يهدر الموارد ولا يزيد الحياة الإنسانية قيمة.