نفت وزارة النفط العراقية، مساء الأحد، علاقتها بالناقلة التي احتجزها الحرس الثوري الإيراني، بعدما أن نسبتها طهران للعراق.

وقال المتحدث باسم وزارة النفط، عاصم جهاد، إن الوزارة تعمل على تصدير النفط الخام والمنتجات النفطية المعلنة، وفق السياقات والآليات والضوابط المتعارف عليها عالمياً.

كما وضح عصام جهاد إلى أن الناقلة المحتجزة تعد من الناقلات الصغيرة، التي لا تتعامل بها وزارة النفط في عملية تسويق النفط والمنتجات النفطية، مضيفاً، إن الجهات المعنية تقوم بجمع المعلومات عن الناقلة المحتجزة.

وفي الطرف الأخر نقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن قائد الحرس الثوري الإيراني ان "ناقلت النفط المحتجزة يوم الأربعاء كانت سفينة عراقية"

وتأتي هذه الحادثة بعد حوالي شهر على احتجاز إيران لناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز، رداً منهم على قيام القوات البريطانية بتوقيف ناقلة نفط إيرانية قبال سواحل جبل طارق، كانت متجهة إلى مصفاة بانياس السورية الخاضعة لعقوبات أوربية.

ارتفاع عدد ضحايا "معهد الأورام"

أعلنت وزارة الصحة المصرية ارتفاع عدد ضحايا حادث معهد الأورام إلى 19 حالة وفاة، و30 مصابا تم نقلهم إلى مستشفيات معهد ناصر، والمنيرة، والقصر العيني.

وأوضحت الوزارة في بيان أن هناك من 3 إلى 4 حالات حرجة بالرعاية المركزة بمستشفى معهد ناصر، فيما تنوعت باقي الإصابات ما بين كسور بسيطة إلى متوسطة، بالإضافة إلى وجود حالات حروق بدرجات مختلفة، وجروح قطعية في أماكن متفرقة بالجسم.

وقررت الوزارة إجلاء 54 حالة مرضية كانت محجوزة داخل المعهد القومي للأورام، وإحالة 30 منهم إلى مستشفى معهد ناصر، ونقل الباقي إلى مستشفى دار السلام هرمل، مع التوجيه بتوفير كافة سبل الرعاية لهم، وتلقي الرعاية الطبية اللازمة.

ترمب : لا مكان للكراهية في امريكا

أكد الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، اليوم الأحد، أنه "لا مكان للكراهية" في الولايات المتحدة التي شهدت في أقل من 24 ساعة عمليتي إطلاق نار حصدتا 29 قتيلاً، معتبراً أن مرتكبي هذه الهجمات يعانون من "مرض عقلي".

وأضاف ترمب في خطاب بنيوجيرسي: "يجب لهذا الأمر أن يتوقف، إنه مستمرّ منذ سنوات"، مضيفاً "لقد أنجزنا الكثير، لكن ربما بإمكاننا القيام بالمزيد".

وقُتل 9 أشخاص وأصيب 27 آخرون جراء إطلاق نار في دايتون بولاية أوهايو الأميركية، بحسب ما أعلنت الشرطة في وقت مبكر الأحد، بعد أقل من 24 ساعة على عملية إطلاق نار في تكساس أسفرت عن 20 قتيلاً، بحسب فرانس برس.

زينت يرحب بمالكوم بلافته عنصرية

كشفت صحيفة أس الإسبانية أن البرازيلي مالكوم لاعب برشلونة السابق والمنتقل حديثا لصفوف نادي زينيت الروسي تعرض للعنصرية في أول لقاء له مع الفريق الروسي.

وشارك مالكوم كبديل في المباراة التي خاضها زينيت ضد فريق كراسنودار في الجولة الرابعة من بطولة الدوري الروسي.

وبعد دخول اللاعب البرازيلي إلى أرض الاستاد في الدقيقة 72، رفع عدد من مشجعي فريق زينيت لافتة عنصرية بحق اللاعب كتب عليها " شكرا لرؤساء نادي زينيت بسبب التزامهم بتقاليد النادي."

وتشير اللافتة إلى التقاليد التي يتسم بها فريق زينيت بعدم التعاقد مع لاعبين ملونين.

وطالب مناصرو زينيت القائمون على النادي بعدم التعاقد مع اللاعبين الملونين، بحجة أن ذلك الأمر يعد تقليدا وليس من باب العنصرية.

وهذه ليست بالواقعة الأولى من نوعها، إذ رفع لافتات عنصرية مشابهة عندما تعاقد زينيت مع لاعبين ملونين مثل بريان أيداو وأكسيل وهالك.