ما هو مستقبل التقنية خلال ربع قرن من الآن!

«الانترنت والاتصالات» تستطلع آراء وتوقعات الخبراء حول المتغيرات التقنية القادمة

استطلاع - هاني الغفيلي

لم يكن احد يتصور قبل عشرين سنة ان يصل التطور الهائل في التقنية إلى ماهو عليه الآن، فقد شهدت التقنية بكل معالمها الكثير من التطورات عالمياً ومحلياً، وتحولت من مجرد أفكار خيالية إلى واقع عملي ساهم بشكل فعال في التنمية البشرية، لذا انطلقت الدول بسرعات متفاوتة تحاول اللحاق بركب التقدم العلمي والتقني في هذا المجال، والسعي من اجل الاستفادة من أنظمة تبادل المعارف والعلوم واتخاذ القرارات على الوجه الأمثل.

وبنظرة استشرافية للمستقبل التقني، استضفنا عدداً من المختصين والعاملين في هذا المجال، وطرحنا عليهم عدداً من الأسئلة في محاولة للتعرف على التطورات المتوقعة في هذا المجال للسنوات القادمة، وقدموا عدداً من التوقعات والتخيلات لمستقبل التقنية قد تخطئ وقد تصيب، ولكنها بالتأكيد ستوسع من آفاق التعرف على أنماط ومستقبل التقنية في الحقبة القادمة.

الانترنت سوف تكون هي وسيلة الاتصالات الأولى وسوف تندثر اجهزة الفاكس !

يعتقد الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة المتخصص في مجال تقنية المعلومات والاتصالات والمشرف العام على موقع الباحث الإسلامي أن الانترنت في الأعوام الماضية غيرت كثيراً من المفاهيم، وأصبحت هي الوسيلة المثلى للبحث عن المعلومة وكثير من التعاملات التجارية مثل خدمات بيع وشراء الأسهم بشكل الكتروني. وهناك بوادر تعطي تصوراً لما سوف تكون عليه تقنيات المعلومات في المستقبل، حيث إنه من المتوقع أن تكون الانترنت هي الوسيلة الأساسية للاتصال بين الناس وسوف يندثر الفاكس كما اندثر نظام التلكس، وكذلك سوف تتوفر الانترنت اللاسلكية بشكل كبير حيث سوف يستطيع الشخص الدخول على الانترنت في أي مكان.دون قيود كما هو الحال بالنسبة للهاتف الجوال.

الربيعة: سوف يستخدم الجوال كوسيلة لدفع المشتريات بشكل الكتروني !

كما يتوقع الدكتور الربيعة كذلك أن تكون الانترنت والأنظمة الالكترونية هي الوسيلة المثلى للتعاملات المالية مما سوف يؤدي مع الوقت إلى اندثار استخدام الشيكات الورقية، كما أنه من المتوقع أن يكون هناك دمج اكبر بين تقنية الهاتف الجوال وخدمة الانترنت. فجهاز الجوال سوف يكون الوسيلة الأساسية لاستقبال البريد الالكتروني والرد على الرسائل، وسوف يستخدم الجوال كوسيلة الكترونية للتعريف بالشخص وكذلك كوسيلة لدفع أي مشتريات بشكل الكتروني.

الرويغ: يتوقع ان تحل عناوين الشبكة بدل الأرقام في عمليات الاتصالات الهاتفية !

اما المهندس محمد الرويغ مدير مركز الحاسب الآلي بإمارة منطقة الرياض فأكد أن شبكة الانترنت لا تعرف حدوداً إذ يتبادل نحو مليار مستخدم كميات لا حصر لها من المعلومات وبالإضافة إلى القدرة على إدارة بعض شؤوننا العملية والشخصية في أي زمان أو مكان من خلال هذه الشبكة، وأن تطور الشبكة بطبيعة الحال يعتمد على البنية الأساسية المتوفرة، حيث يتوقع المهندس الرويغ بروز العديد من الابتكارات والأفكار المتعلقة بالاتصالات والبرمجة التي تتعامل مع الكم الهائل من المعلومات على مختلف أنواعها، ومن التوقعات المستقبلية أن تصبح جميع الاتصالات من خلال الانترنت بحيث نعتمد على عناوين الشبكة وليس على أرقام الهواتف، وكذلك التركيز على شمولية التقنية على مستوى كوكب الأرض بغض النظر عن المكان الذي تعيش فيه.

تطور البث ومفهوم التلفزيون التفاعلي والهواتف الخلوية ابرز الأحداث المستقبلية لهذا العصر !

أما ما يخص التطور الكبير في تقنيات البث والشاشات التلفزيونية، والاستفادة من تقدّم تقنيات المعلوماتية والانترنت، فقد ظهر مفهوم التلفزيون التفاعلي Interactive TV والتلفزيون المفتوحopen TV والتنافس بينهما حيث وضع تجمع شركات المصنعين نظاماً جديداً اسمه «ميلتيميديا هوم بلاتفورم» Home Platform Multimedia، بحيث يمكّن من تصفح الانترنت على شاشة التلفزيون، إضافة إلى الألعاب والتسوق والتصويت وغيرها. ولكن التلفزيون عبر بروتوكول الانترنت IPTV سيكون الأكثر حظاً للانتشار في المستقبل القريب، بالإضافة إلى التطور المتسارع في تقنية الهواتف الخلوية لذلك أعتقد أننا سوف نعتمد بشكل كبير على شبكة الانترنت ليس فقط في بث البرامج التلفزيونية والاتصالات بل سوف يشمل الكثير من شؤوننا الحياتية الخاصة والعامة.

بروتوكول الانترنت IP سوف يحل بدلا من ارقام الهواتف المحمولة !

ويعتقد المهندس الرويغ بأنه سوف يتم الاستغناء عن وسائل الاتصال التقليدية الحالية وتحول جميع المستخدمين إلى الجهاز الرقمي المتكامل وأن يكون لدى الشخص بدلا من رقم هاتف سوف يكون لديه IP (بروتوكول إنترنت) خاص فيه غير مكرر ويستخدمه في جميع تحركاته وأجهزته الحاسوبية المزودة قياسيا بجميع أنواع الاتصالات اللاسلكية والفضائية وبالتالي الارتباط الكامل بشبكة الإنترنت عبر الأقمار الاصطناعية، ويكون هناك العديد من الأجهزة المتكاملة ذات مقاسات وأحجام وألوان متعددة لكي تتناسب جميع الحاجات والأذواق بحيث يكون الجهاز متوفرا فيه جميع ما يلزم من أجهزة الحاسوب وأجهزة الاتصالات الحالية ومع استمرار المنافسة الحامية بين شركات تصنيع أجهزة الاتصالات التقليدية الحالية في النمو والتحول خلال مرحلة دمج الحاسوب والاتصالات الفضائية ليكونوا جهازا متكاملا يفي بكل المتطلبات.

ثلاجة تتصل بك لتخبرك بما تحتاج، والفرن يتصل عليك ليخبرك ان انبوبة الغاز اوشكت على الإنتهاء !!

وفي تخيليات المهندس الرويغ العديد من التخيلات الجميلة والطريفة والتي يتوقع حدوثها في ال 25 سنة القادمة مثل تحول جميع الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية بحيث تكون مرتبطة مباشرة بالإنترنت على مدار اليوم، وبالتالي تحول جميع أجهزتنا المتناثرة في منازلنا إلى أجهزة صديقة وقريبة منا في أي وقت وأي مكان كان، فلا تستبعد بأن يراسلك جهاز التلفاز في منزلك ويخبرك من يشاهده الآن في المنزل أو ينبهك عن بداية عرض برنامجك المفضل، أو من يقرع جرس باب منزلك في غيابك، أو يرسل لك الفرن تنبيها بأن أنبوبة الغاز على وشك الانتهاء، والأهم من ذلك معرفة نواقص ثلاجة البيت صباحاً وأنت في مكتبك دون أن توقظ زوجتك!، أو معرفة أكثر من يستهلك الكهرباء من أبنائك في المنزل لحظة غيابك.

التعليم الالكتروني بعد 25 عاما؟

اما الدكتور جاسر سليمان الحربش رئيس اللجنة الرئيسة للتعليم الالكتروني في المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني فركز على مجال التعليم الالكتروني وهو المجال الذي يعتمد كثيرا على تقنيات الانترنت والاتصالات حيث يتوقع الاندماج الكامل بين تقنيات الاتصال وتقنيات الانترنت والترفيه. ولهذا فإن وحدة التلفزيون المنزلية التي بمقدور كل شخص شراؤها سوف تحوي كل هذه الخدمات بسعر مناسب واستخدام سهل جدا لا يقل سهولة عن استخدام جهاز التلفزيون الحالي.

الحربش يتوقع ان يشهد هذا القرن فصولاً افتراضية تستخدم لغة هجينة موحدة تجمع كل لغات العالم !

واستشهد الدكتور الحربش بما قاله بل جيتس قبل ما يقارب خمس سنوات في كتابه الشهير الطريق الذي أمامنا The Road Ahead » عندما تحدث عن مستقبل التعليم في ظل التقنية. لقد تحدث عن النظام المندمج الذي تتكامل فيه« أجهزة احاسب مع أجهزة الاتصالات وأجهزة الترفيه لتكون مساندة للعملية التعليمية. ولهذا فإن الواجب المنزلي مثلا الذي يعده المعلم سوف يجده الطالب على بوابة المدرسة التعليمية الالكترونية التي يصل اليها من عدة وسائل بعضها تقليدي الحاسب المتصل بالانترنت وبعضها أكثر حداثة أجهزة الترفيه المتنقلة أو الجوالات الذكية التي تتيح أيضاً انشاء فصول افتراضية يقوم المعلم خلالها بشرح بعض الدروس الاضافية (دروس خصوصية لكن نسخة القرن القادم!!) ويتم خلال هذه الدروس الاتصال المرئي بتقنية اتصال عالية لاتتأثر بنوع الجوال الذي يستخدمه كل طالب ولا ننسى أن هذه الفصول الافتراضية سوف تتيح المشاركة للطلاب من جميع انحاء العالم ولهذا فإن حاجز اللغة قد ينهار لتكون اللغة الانجليزية (أو لغة أخرى!!) أو لغة تقنية هجينة وسيطا لغويا لأحفادنا عندما يكونون في عمق العملية التعليمية.

الإنترنت اصبحت هي ثقافة الشعوب

وكان للمهندس وائل غنيم مدير تطوير أعمال الإنترنت بالمجموعة الوطنية للتقنية (NTG) رأيه في ان الإنترنت اصبحت رائدة وسائل الإعلام والاتصالات لما يتوفر بها من إمكانيات هائلة تميزها عن غيرها، ومن المؤكد أن هذا التغير سيواكبه تغير في الثقافة السائدة حاليا في جوانب عدة، فتكون التجارة الإلكترونية والتعليم الإلكتروني وخدمات الحكومة الإلكترونية من الأساسيات التي تستخدمها الشعوب وتصبح الطرق المتبعة حاليا من الوسائل التقليدية التي لا تتوفر سوى في دول العالم المتخلفة، ولكن باستمرار عوامل تطور البنية التحتية اللازمة لاستيعاب النمو السريع لعدد مستخدمي هذه الشبكة مع خفض التكلفة.

المهندس وائل: وسائل الإعلام ذات المصادر المفتوحة هي مستقبل الاعلام الحديث !

ومن الأفكار الطريفة التي يتوقع حدوثها المهندس وائل والتي يتوقع حدوثها، هو انتشار ظاهرة «وسائل الإعلام ذات المصادر المفتوحة» وهي مواقع إخبارية تعتمد على أخبارها وتقاريرها من الجماهير، بحيث يمكن للجميع المشاركة في صياغة الخبر ونقله ويقوم القرّاء بتقييم الأخبار بناء على مصداقيتها وسرعة نشرها. وستحوز تلك المواقع على شهرة وانتشار أكبر من وسائل الإعلام التقليدية المكتوبة كالجرائد والمجلات. فلا نستغرب إذا وجدنا نقلا حيا لحريق في أحد المنازل ينشر على الهواء مباشرة لأن الجار يقوم بتسجيله عبر هاتفه المحمول وبثه على الإنترنت بدلا من محاولة المساعدة في إطفاء الحريق للحصول على سبق صحفي يحسن من التقييم الخاص به بالموقع.

اجهزة بحجم ووزن الورق الطبيعي تقوم بكل شي حتى الاتصال الفضائي !

اما المهندس حسين إبراهيم الخريجي مؤسس ورئيس مجلس إدارة موقع جوال العرب mobile4arab.com فيتوقع بن يتم دمج طبقتي الحاسوب والاتصالات لتكون جهازا متكاملا العدة والمواصفات للنقل البياني والصوتي وتحول جميع الكماليات الاختيارية الحالية إلى مواصفات قياسية ذات جودة وكفاءة عالية واختفاء الأجهزة الهاتفية المتنقلة الحالية التقليدية وتحول ذلك إلى الأجهزة الحاسوبية المحمولة ذات النحافة العالية والخفة الشديدة بناءً على المحتويات والقطع المصنعة من المواد ذات كفاءة وجودة وخفة الوزن والتي سوف تصل إلى وزن الورق والدفاتر الحالية وبحيث توفر جميع احتياجاتنا من الاتصالات الصوتية والمرئية وفي نفس الوقت الاتصال الفضائي المستمر والارتباط الكامل لنظام الملاحة العالمي في كل مواقعنا ومركباتنا، والأهم من ذلك تكامل جميع الأجهزة الإلكترونية والكهربائية معا في شتى الأدوات واللوازم وأيضا السيارات الخاصة بنا بحيث نكون داخل حلقة متصلة (online) طيلة الوقت لأداء جميع المهام والأعمال بدون جهد يذكر.

الأنترنت لن تختفي ولن تنتهي ولكن ستتطور بشكل جديد ومختلف !

وعن تخيلات المهندس الخريجي للمستقبل يتوقع بأنه سيكون هناك أجهزة ذات الاستخدام المحدود وبعد ذلك ترمى في المخلفات كمثل بعض الكاميرات الرقمية الموجودة حاليا والتي قد تستخدمها في رحلة سياحية واحدة، مما يوفر خيارا لمن يحب التغيير أو ذو الاستخدام المحدود أو المؤقت، أما بالنسبة للإنترنت فلا يتوقع اختفاؤها ولكن سوف يتم تطويرها بشكل كبير بحيث يتوفر العديد من الخدمات والتطبيقات لتكون المكمل الرئيسي لأي منتج خارج الإنترنت من أدوات أو أجهزة أو أيضا في مجال الأعمال بحيث يكون جانب الإنترنت من أصول أي شركة تقليدية حالية، وفي نفس الوقت التطور الكبير في سرعة الإنترنت بشكل مهول فسوف يمكنك تحميل فيلم ال DVD في ثلاث ثوان فقط، وبالتالي تحول جميع مفاوضاتنا بالحصول على خدمة إنترنت من أي مزود بالجيجابايت بدلا من الوضع الحالي بالكيلوبايت.

تقنية المعلومات هي المحرك الرئيسي في حياة الفرد

بينما ذكر المهندس عصام بن عبدالمحسن البكر نائب الرئيس التنفيذي ومديرعام التخطيط والتطوير لشركة رقمي (دجي كوم) ان مستقبل العالم التقني سيكون باستخدام الأنترنت، حيث إن توقعاتي لمستقبل التقنية المعلوماتية أن التغييرات على نطاق العالم ستكون أسرع بكثير مما هي عليه في السنوات الماضية حيث سيصبح تطور الإنترنت وتقنية المعلومات بشكل يقاس بعدد الأيام والأشهر وستلعب تقنية المعلومات ومكننة التقنية دور المحرك الأساسي والرئيسي في وسائل الحياة اليومية في حياة الفرد وفي القطاعين الخاص والعام.

الانترنت ستختفي ويحل محلها بديل جديد وجدير !!

كما كشف المهندس البكر عن تخيلاته وتطلعاته في مجال التقنية بعد خمس وعشرين سنة حيث يتوقع ان تختفي الانترنت ويحل محلها بديل جديد وجدير!، وبحجم الإستثمار الذي يتوقع أن تستثمره المملكة العربية السعودية والذي يقدر بحوالي 68,6 مليار دولار أمريكي في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات ICT خلال العشرين سنة القادمة، ستلعب سوق قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات ICT بالمملكة العربية السعودية دور المحرك الأساسي في منطقة الشرق الأوسط في تطوير التقنيات تبني الأساليب الجديدة للتقنية في كل من الحياة اليومية للفرد وقطاع الأعمال، أما في مجال عملنا فنحن الأساس في لعب دور تمكين الفرد أو المنشأة من استغلال وتبني أساليب متطورة في التعامل مع الحياة اليومية أو الحياة الإقتصادية بما فيها من مكننة سير الأعمال وتطوير إدارة الأعمال وتقديم أفضل وأحدث مبتكرات نظم ومنتجات تقنية بتحويل إدارة أعمالهم إلى الأفضل.

طلاء غرفة المعيشة يتلون حسب المزاج !

اما المهندسة تهاني السبيت المشرفة العامة على موقع c4arab.com وعلى موقع جامعة أم القرى بمكة المكرمة فذكرت انها تتخيل عالم إلكتروني 100٪ بعد خمس وعشرين سنة، فقد تدخل منزلك لتجد التكييف معايراً على درجة الحرارة التي تفضلها، لأن سيارتك قد أعطت إشارة لجهاز التكيف بقرب قدومك للمنزل، كما ان الإضاءة أيضاً تعمل بمجرد دخولك للمنزل وستطفأ في حال خلو المكان من البشر! كما يمكن لكل فرد من أفراد العائلة أن يختار لونه المفضل لطلاء جدران غرفة المعيشة والذي سيتم تنفيذه فور تواجده في الغرفة، كما أنك لن تتمكن بعد اليوم من قطع إشارة مروية أو تجاوز السرعة بدون أن تحصل على مخالفة، لكن لا تقلق يمكنك أن تسدد المخالفة إلكترونياً من خلال السيارة!

مراكز دعم التعليم مشروع مستقبلي كما تتخيله تهاني السبيت !

وتستبعد تهاني اختفاء أجهزة الحاسوب الحالية تماماً، لكنها وبنفس الوقت لن تكون الأجهزة الوحيدة التي يمكنها الاتصال بالإنترنت، وبالتأكيد ستتغير مواقع الإنترنت تبعاً لتوفر خطوط اتصال أسرع بكثير من الخطوط الحالية، وبالتركيز على النواحي التعليمية فسنشهد عالماً يختفي فيه الجيل الحالي من المدارس ويظهر جيل جديد بمسمى جديد، قد يكون «مراكز دعم التعليم» والتي يتم توزيعها حسب الكثافة السكانية في كل منطقة جغرافية. يمكن لطلبة الحي من جميع الأعمار التوجه لهذه المراكز عند الحاجة فقط. تتكفل الدولة بصرف جهاز تعليمي محمول لكل طالب، بحيث يكون هذا الجهاز موصولاً عبر الأقمار الصناعية بمركز تطوير المناهج الدراسية مما يسمح للطالب بتحميل أحدث نسخة من المنهج الدراسي، كما يسمح للطالب بالاتصال بمراكز تطوير المناهج في أي دولة أخرى لتحميل منهج بديل طالما أن المنهج يخضع لمعايير مقبولة دولياً. يتقدم الطالب في المنهج حسب قدراته الفردية، ويمكنه التنقل من مرحلة دراسية لأخرى بمجرد التأكد من إتقانه للمرحلة الحالية من خلال اختبارات يشرف عليها مركز التقويم الوطني كما يجبر الطالب على التواصل مع طلبة آخرين للتعاون والتنافس، تعمل وزارة التربية على التطوير المستمر لمدرس إلكتروني ذكي يمكن للطلاب التواصل معه عبر الإنترنت بالصوت والصورة، لتعمل الوزارة على دمج أفضل الصفات التي قد تتوفر في المدرس النموذجي القادر على التجاوب مع أسئلة الطلاب على مدار 24 ساعة.

alghofaily@alriyadh.com












التعليقات

نشكر الاستاذ / هاني الغفيلي على هذا التقرير الرائع والذي ابدى في عددا من الخبراء رايهم في تقنيةالمعلومات خلال 25 سنة القادمة ونخص بالشكر المهندس/ محمد الرويغ على مشاركتة الفعالة في هذا التقرير ونتطلع الى تقارير اكثر واشمل في هذا المجال من الكتاب والصحفيين والخبراء

2

 د. فهد بن سعيده

 2006-08-05 16:09:59

تقرير رائع منك اخي هاني الغفيلي واعتقد ان ينم عن بعد نظر كبير
اعتقد ان المتحدث الذي ذكر ان الانترنت ستختفي وسيظهر شيء ما بديل لها واجدر هو محق بكلامه واوفقه كثيرا





انتهت الفترة المسموحة للتعليق على الموضوع