مجموعات الوعي في المجتمع تمثل العقل المبادر، ومن خلالها تتشكل العقول المثقفة والمفكرة، ولعل هذا الرأي لا يرضي البعض، خصوصا من يعتقد أنه من النخبة، وأنه يجب أن يقود المجتمع إلى التغيير

أذكر في نهاية القرن الماضي، أنني كتبت سلسلة من المقالات في هذه الصحيفة حول صناعة الجمهور المتذوق للعمارة، وأن هذا الجمهور ركيزة أساسية لتطور أي عمارة في أي مكان في العالم، فإذا لم يكن هناك من يطلب العمارة المميزة، فلن نستطيع تحقيق أي تميز في هذا المجال. المقالات أعيد نشرها بعد ذلك في كتاب "من المربع للعذيبات"، الذي نشرته جريدة الرياض عام 2001م. ومنذ ذلك الوقت وحتى الآن وأنا أفكر في صناعة هذا الجمهور الذي يبدو أنه لم يتشكل بعد، رغم تأكيد كثير من الزملاء أن هناك وعيًا معماريًا في المجتمع السعودي المعاصر لا يقارن بأي وقت مضى. بالطبع المسألة ليست "وعيًا معماريًا" فقط، بل المطلوب هو وعي شامل في كل المجالات، وهذا يتطلب أن يكون هناك جمهور واعٍ في كل مجال وكل تخصص، وهذه مسألة مجتمعية/ثقافية معقدة، تحتاج إلى فكر تربوي وتعليمي مختلف؛ إذ إن السؤال الأهم هو: كيف يمكن أن نصنع الجمهور الواعي، الذي تكون له ذائقته ورؤيته وتطلعاته الخاصة؟ وكيف يمكن أن تتشكل هذه البيئة الثقافية العميقة خصوصًا في ظل عدم وجود "جذور" محلية لها؟

في واقع الأمر، أنا أبحث عن "المجموعات الواعية"، التي تطلب العمل المتميز وتصنع الثقافة، فقد كنت أتحدث إلى زميل عن أن هناك فرقًا كبيرًا بين المثقف المفكر و"المواطن الواعي"، والفرق - الذي أراه - هو أن المثقف المفكر يملك القدرة على إنتاج الأفكار، لكنه في كثير من الأحيان لا يملك القدرة على تنفيذها، بينما المواطن الواعي قد يملك القدرة على تنفيذ الأفكار بحكم منصبه أو قدرته المالية، لكنه لا يملك الأفكار. الوعي المجتمعي - كما أراه - هو أن تتكون مجموعات من المواطنين الواعين، الذين يطلبون الأفكار ويعملون على تنفيذها. حجر الزاوية في تشكل هذا الوعي هو المواطن الواعي القادر، الذي يطلب الأفكار المتميزة ويرعاها ويعمل على تنفيذها. أنا كمعماري مثلاً لا يمكن أن أعمل عمارة مميزة إذا لم يكن هناك مواطن أو جهة واعية تطلب هذه العمارة المميزة، وتجعلنا نعمل على إنتاجها طالما أنني أملك المقدرة على ذلك. هذه العلاقة المركبة داخل كل مجتمع هي التي تصنع التحول وبناء "المجتمع الثقافي" المبتكر والمبدع.

مجموعات الوعي في المجتمع تمثل العقل المبادر، ومن خلالها تتشكل العقول المثقفة والمفكرة، ولعل هذا الرأي لا يرضي البعض، خصوصا من يعتقد أنه من النخبة، وأنه يجب أن يقود المجتمع إلى التغيير. في واقع الأمر، من يصنع التغيير الحقيقي هم المبادرون الذي يملكون الوعي الكافي لتغيير المجتمع كما حدث في إيطاليا وأوروبا بشكل عام في عصر النهضة، عندما بدأ النبلاء بتشكيل مجموعات الوعي، وتكوين العقل المبادر، الذي تبنى الفنانين والمثقفين والعلماء ورعاهم، وقدم لهم كل الإمكانات، لذلك لم يكن من الممكن أن تنهض أوروبا دون وجود هذا العقل المبادر، الذي سمح للعقل المفكر بأن ينهض ويبدع. لعل صورة أخرى للعقل المبادر تتمثل في الأوقاف العلمية في أوروبا، التي جنت المجتمعات الأوروبية وما زالت ثمارها، وكيف ساهمت في بناء العقل العلمي المفكر والمبتكر، الذي جعل أوروبا تقود العالم في القرون الخمسة الأخيرة.

العقل المبادر هو عقل واعٍ بالدرجة الأولى، عقل يطلب التغيير لأنه يعي أهمية هذا التغيير؛ لذلك يقوم بتوجيه قدراته وإمكاناته لفتح المجال للعقول المفكرة كي تنتج وتبدع. هذه المعادلة هي - في اعتقادي - المعادلة التي لم نهتدِ لها بعد. والسبب - من وجهة نظري - هو التكوين المجتمعي المنغلق على العصبة، الذي لا يتيح الفرصة للانتقاء الطبيعي للعقول المفكرة، التي يفترض أن تدعمها مجموعات الوعي، وتدفعها إلى تقديم أقصى ما تملكه. فمثلاً، لم يكن من الممكن أن تظهر قامات عظيمة في الفن التشكيلي، مثل ليوناردو دافنشي ومايكل أنجلو، لولا الدعم المنقطع النظير من أسرة "ميديشي "Medici" في فلورنسا في إيطاليا، التي كانت تمثل العقل المبادر، الذي سمح للعقل المبدع بأن يظهر ويتطور.. فكم لدينا مثل أسرة "ميديشي"؟