الوذمة هي تجمع السوائل في أماكن عدة من جسم الإنسان، والاسم المرادف للوذمة هي الأوديما.

ويعتبر تجمع السوائل في الكاحلين والقدمين والساقين أكثر أنواع الوذمة شيوعاً، وهناك ما يعرف بالوذمة الرئوية والتي تعتبر أكثر خطورة، وهو تراكم السائل في الرئتين، والذي يمكن أن يكون علامة على حالة خطيرة كهبوط القلب الاحتقاني.

أسباب تجمع السوائل تعود إلى أمراض عديدة بعضها خطير ويهدد الحياة وبعضها غير ذلك، ويعتبر هبوط القلب الاحتقاني أخطرها، وهبوط الجانب الأيسر من القلب يمكن أن يؤدي إلى تراكم السائل في الرئتين، ويمكن أن يزيد تجمع السائل في الرئتين عندما يبدأ الجانب الأيمن من القلب في الهبوط أيضاً، كما أن حالات مزمنة في الرئة مثل داء الانسداد الرئوي المزمن وفشل الكليتين أو الكبد الوذمة الطرقية.

كما تشمل الحالات الأخرى التي تسبب الوذمة جلطة في الدم أو عدوى في الساق أو قصوراً وريدياً مزمناً أو دوالي الأوردة أو الحروق أو ربما أمراض الغدة الدرقية أو لسعات الحشرات أو سوء التغذية.

كما أن هناك بعض الأدوية التي تسبب تورم الساق والكاحل مثل حاصرات قناة الكالسيوم لضغط الدم المرتفع والاستيرويدات ومضادات الالتهاب غير الاستيرويدية ومضادات الاكتئاب، كما أن الحمل قد يسبب الوذمة عندما يضغط الرحم على الوريد الأجوف، وهو الوعاء الدموي الضخم الذي يعيد الدم من الساقين إلى القلب.

العلاج: يعتمد العلاج على معرفة السبب الذي يمكن معرفته عن طريق التشخيص الدقيق، فقد يلزم عدداً من الفحوص لمحاولة تحديد سبب الوذمة، وهذه قد تشمل رسم القلب كهربائياً ورسم صدى القلب عبر المريء ورسم صدى القلب، والقسطرة القلبية والأشعة السينية ووظائف الكلى وتحليل البول واختبارات الدم، فإذا تحدد السبب تماماً فهناك أدوية كيميائية مشيدة وأدوية عشبية ومكملات غذائية يمكن أن تساهم في علاج السبب، فمثلاً تصرف مدرات البول لمساعدة الجسم التخلص من السوائل الزائدة، وأفضل علاج لذلك هو إما نبات الكنباث أو شبشول الذرة أو قشور الفاصوليا الخضراء حيث تؤخذ ملعقة أكل من مسحوق أي منهما وتوضع على ملء كوب ماء، وتوضع على نار هادئة لمدة نصف ساعة ثم بعد ذلك يصفى ويشرب بمعدل ثلاث مرات يومياً حتى تزول الوذمة بإذن الله.