شهد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية, بمقر الإمارة، الأحد, توقيع مشروع اتفاقية شراكة عمل بين مديرية مكافحة المخدرات ومديرية الشؤون الصحية، وذلك لإطلاق برنامج (العلاج بالرغبة).

وأكد سموه أهمية الشراكة في تفعيل المسار العلاجي جنباً إلى جنب مع المسار الأمني والتوعوي في مكافحة المخدرات وحماية الشباب من الوقوع في براثنها، داعياً مديرية مكافحة المخدرات ومديرية الشؤون الصحية لتوعية الوالدين بعلامات التعاطي وحثهم للإسراع في معالجة من يتعاطها مبكراً بالاستفادة من هذه الشراكة المهمة. وشدد سموه على ضرورة الالتزام بمبادئ ومفاهيم رؤية 2030 التي تستهدف تأهيل الكوادر البشرية الوطنية وحمايتهم من المخاطر ليكونوا سواعد بناء يسهمون في تطوير وطنهم. يذكر أن مشروع اتفاقية الشراكة يستهدف تقديم خدمات صحية واجتماعية، تخدم مرضى تعاطي المواد المخدرة على مستوى منطقة الحدود الشمالية، من خلال توفير الكلفة السريرية للتنويم بمجمع الأمل للصحة النفسية بعرعر للراغبين بالعلاج بطريقة سرية والاكتفاء بإعطاء رمز كود تسلسلي لهوية المريض عند مراجعة الطبيب المتابع للحالة, كما يستهدف المشروع إقامة البرامج الدينية والاجتماعية والترفيهية لمرضى العلاج بالرغبة. وتتضمن الاتفاقية تخصيص جوال (0505834372) العائد لمديرية المخدرات، وذلك لتلقي الاستفسارات عن البرنامج وطريقة العلاج والتنسيق مع الراغبين في الانضمام للبرنامج.