يشهد جزء كبير من الولايات المتحدة موجة حر تؤثر على نحو 150 مليون شخص وأدت إلى وفاة ثلاثة أشخاص حتى الآن، بحرارة بلغت 38 درجة مئوية في نيويورك وواشنطن.

وقال مركز الأرصاد الجوية الأميركي إن موجة الحر هذه تمتد من سهول وسط الغرب (ميد ويست) إلى الساحل الأطلسي.

واثنان من ضحايا موجة الحر توفيا في ولاية ميريلاند (شرق) بالقرب من واشنطن في نهاية ألسبوع قبل أن تبلغ درجات الحرارة حدها الأقصى.

وفي أركنسو توفي لاعب كرة القدم الأميركي السابق ميتش بيتروس (32 عاما) الخميس بينما كان يعمل في الخارج بالقرب من متجر عائلته. وقد توفي بسبب نوبة قلبية نجمت عن الحر، كما قال الطبيب الشرعي في منطقة بولاسكي.

وحذرت وكالة الأرصاد الجوية من أن السكان يمكن أن يشعروا بدرجة حرارة تصل إلى 45 مئوية. وقد نشرت رسائل للوقاية من الحر منها شرب السوائل ومتابعة الذين يعانون من أوضاع صحية هشة والحد من النشاطات في الخارج وعدم ترك الأطفال والحيوانات في السيارات.

وأطلقت تحذيرات من موجة الحر في عدد من مناطق شرق كندا أيضا.

وفتحت مدينة نيويورك حوالى 500 مركز مكيفة يمكن للسكان التوجه إليها. ومنذ الجمعة يلهو الأطفال في مياه البرك العامة.

وكان من المقرر تنظيم مسابقة للجري الأحد في نيويورك لكنها ألغيت "بسبب نسبة الرطوبة ودرجات الحرارة اللتين يمكن أن تبلغا مستويات قصوى"، كما كتب على الموقع الالكتروني للمسابقة.