رأس صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة البـاحة رئيس مجلس المنطقة أمس، جلسة مجلس منطقة الباحة، في دورته الخامسة والتسعين للعام المالي 1441/1440هـ ، وذلك بقاعة الاجتماعات الكبرى في الإمارة .

وفي مستهل الجلسة رفع سمو أمير الباحة باسمه ونيابة عن أهالي المنطقة الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله- على ما يقومان بِه من جهود كبيرة في نهضة بلاد الحرمين وتقدمها بين أكثر الدول تنافسية وتفوقها على اقتصادات متقدمة في العالم مما يعكس جدوى السياسات المالية والاقتصادية والتنموية الحديثة، سائلاً سموه الله العلي القدير أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والإيمان في ظل قيادتنا الرشيدة - أيدها الله -.

وبين سموه ما تتميز به منطقة البـاحة من هوية زراعية وسياحية، حاثاً على تظافر الجهود لإنجاحها زراعيًا وسياحيًا وخصوصًا في مجال استقطاب المستثمر السياحي والزراعي للمنطقة وتسهيل كافة السبل أمامه .

وأكد أمير الباحة على دور فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة وهيئة السياحة والتراث الوطني في النهوض بالمنطقة زراعيًا وسياحيًا، لافتًا النظر إلى أهمية التعاون مع الإدارات المعنية مثل الغرفة التجارية وفرع وزارة التجارة بالمنطقة لإظهار ميزات منطقتنا ومتابعة ذلك من قبل اللجان المنبثقة من مجلس المنطقة .

وأهاب سمو رئيس مجلس منطقة الباحة بالجميع بالتعاون الكامل لتحقيق سبل الراحة والرفاهية لكافة أبناء المنطقة والزائرين والمُصطافين والتنسيق في كافة الأمور التي تخدمهم ، مشيدًا سموه بجهود بعض الجهات الحكومية التي تعمل بروح الفريق الواحد فيما يخدم المنطقة وأهلها.

وشدد الأمير حسام بن سعود على ضرورة متابعة المشروعات المتعثرة في بعض الجهات الحكومية بالمنطقة والاهتمام بها وإيجاد الحلول المناسبة لها وسرعة إنجازها ، مطالبًا سموه مديري الإدارات الخدمية بتخصيص جزء من أوقاتهم اليومية لتذليل الصعوبات أمام تعثر تلك المشاريع .

بعد ذلك استعرض المجلس ما تم اتخاذه من قرارات وتوصيات في دورته السابقة، ثم ناقش سموه والمجتمعون جدول أعمال مجلس المنطقة في دورته الخامسة والتسعين، حيث اطلع المجلس على محضر اللجنة العامة المتضمن بعض التوصيات.