تشارك المملكة ممثلة بمؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة" ووزارة التعليم، بصفة مراقب في أولمبياد الأحياء الدولي 2019 الذي يقام في جمهورية هنجاريا خلال الفترة من 14 إلى 21 يوليو المقبل؛ استعداداً للمشاركة بفريق من الطلاب في مسابقة العام المقبل 2020 التي تستضيفها اليابان.

ويتكون الفريق السعودي المشارك بصفة مراقب من الدكتورة فاطمة الهملان رئيسة الوفد، وبدر المجرذي، ويوسف الشهراني، حيث تشترط المسابقة حضور وفد من الدولة الراغبة في المشاركة كمراقب لسنة واحدة لتتمكن من المشاركة بفريق من الطلاب في العام التالي.

وبدأت "موهبة" الاستعداد الفعلي للمشاركة في الأولمبياد من خلال مسابقة موهوب لاكتشاف موهوبي الأحياء، وتم بالفعل ترشيح واختيار فريق الطلاب الذي بدأ في حضور الملتقيات الخاصة بالمسابقات الدولية بالتعاون بين "موهبة"، ووزارة التعليم، والتي تستضيفها جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية "كاوست"، والهيئة الملكية بالجبيل وينبع؛ استعداداً للمشاركة في أولمبياد الأحياء الدولي 2020 في اليابان.

ووضعت "موهبة" خطة عمل لإعداد الفريق السعودي للمنافسة على جوائز أولمبياد الأحياء الدولي 2020 في أول مشاركة للمملكة، ومواصلة تحقيق الإنجازات السعودية في المسابقات الدولية.

وتستهدف المسابقة طلبة المرحلة الثانوية الموهوبين في مجال علم الأحياء على مستوى العالم، وتقام مرة كل عام في شهر يوليو لمدة 10 أيام، وتقوم إحدى الدول سنوياً باستضافة المسابقة وإعداد الأسئلة النظرية والعملية، حيث يتم اختبار مهارات الطلاب مع حل المشكلات الحيوية في مختلف فروع علم الأحياء، إضافة الى اختبار مهاراتهم في التعامل مع التجارب الحيوية.

وتشارك كل دولة بفريق يضم أربعة طلاب، على ألا يكونوا قد التحقوا بالجامعات، وتحرص كل دولة على إعداد طلابها من خلال المسابقات المحلية والمعسكرات التدريبية، ويحصل الطلاب الأوائل على ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية، تدعم مستقبلهم الدراسي والوظيفي.

يذكر أن مسابقة أولمبياد الأحياء الدولي بدأت في جمهورية التشيك عام 1990م، وكان عدد الدول المشاركة 6 دول فقط، لتتزايد أعداد الدول سنوياً حتى وصلت في نسخة المسابقة الأخيرة عام 2018م في إيران إلى 68 دولة.