توفي حارس مرمى بسكتة قلبية بعد تصديه لركلة جزاء خلال مباراة في الأرجنتين بحسب ما ذكر موقع "minito 30" الإسباني.

وأشار الموقع إلى أن رامون إسماعيل كورونيل، حارس مرمى فريق "يونيون دي جولوندرينا" توفي بعد احتفاله بنجاحه في التصدي لركلة ترجيحية بصدره ، قبل أن ينهار على أرض الملعب مصابا بسكتة قلبية، وقاد رامون (17 عاما)، فريقه إلى الفوز على خصمه بعد تعادلهما في المباراة التي جمعتهما ضمن دوري الإقليم الشمالي، في بلدة صغيرة تسمى "Reconquist" شمال مقاطعة "سانتا في".

وأكد أنه تم نقل الحارس إلى المستشفى على متن سيارة أحد المشجعين لعدم وجود سيارة إسعاف في مكان الحادث، لكنه توفي في الطريق بعد فشل الجهود المبذولة لإنعاشه من قبل المسعفين قبل وصوله إلى المستشفى.

وأكدت إدارة رابطة دوري الإقليم الشمالي في الأرجنتين في بيان رسمي وفاة اللاعب، وأعربت عن تعازيها لعائلة وأصدقاء رامون كورونيل، فيما أعلن مكتب المدعي العام المحلي بالفعل بدء تحقيق رسمي في الحادث لمعرفة ملابسات الوفاة، وسبب عدم وجود أي دعم طبي على المستوى الإقليمي.