أعلن الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير عن إطلاق أعمال مبادرة "عسير كذا أجمل"، تزامناً مع فعاليات صيف عسير، بمشاركة 7 إدارات تعليم و36 بلدية، إضافة إلى 36 جهة حكومية وخاصة؛ لتحقق 36 هدفاً سامياً في 36 مدينة في عسير خلال 36 ساعة عمل بأيدي 5700 طالباً وطالبة.

وقد جاءت مبادرة "كذا أجمل" تنفيذاً عملياً لما ورد في لائحة الذوق العام في مادته الخامسة التي صدرت بأمر ملكي كريم ونصت على أنه "لا يجوز الكتابة أو الرسم أو ما في حكمهما على جدران مكان عام أو أيٌّ من مكوناته أو موجوداته، أو أيٍّ من وسائل النقل ما لم يكن مرخصاً بذلك من الجهة المعنية".

وتسعى المبادرة لعلاج مشكلة الكتابة على الجدران والأماكن العامة والميادين وإزالة مظاهر التشوه البصري في كافة مدن ومحافظات ومراكز منطقة عسير، حيث بدأ التحضير والإعداد لهذه المبادرة منذ عدة أسابيع من خلال عقد عدد من ورش العمل والاجتماعات بدأت ببناء هيكل تنظيمي للمبادرة والذي تقوده اللجنة الإشرافية المكونة من إمارة المنطقة والأمانة وهيئة تطوير عسير وبعض الفنانين، واللجان التنفيذية التي تشرف عليها إدارات التعليم السبع، واللجان الميدانية المتمثلة في 36 بلدية في المنطقة؛ والتي تشرف في الميدان على 5700 طالباً وطالبة تتكون كل مجموعة من 150 طالب/طالبة بينهم القائد الميداني والملهم والمصور والمحفز واللوجستي والمنسق الحكومي، حيث تم تدريب جميع الفرق المشاركة، تمهيداً لساعة الصفر .

وقد دعا أمير منطقة عسير الأهالي وكافة أطياف المجتمع إلى التعاون في سبيل إنجاح هذه المبادرة النوعية التي تطبق لأول مرة بذهنية الفريق الواحد حفاظاً على الذوق العام، وكأحد العناصر المهمة لتفعيل مبادرة "حسن الوفادة" التي أطلقها أمير منطقة عسير رمضان الماضي.