قال جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) الأربعاء إن خطة فيسبوك لإطلاق عملة رقمية تعرف باسم ليبرا "لا يمكن أن تسير قدما" ما لم يتم معالجة بواعث قلق جدية.

وتضاف تعليقات باول إلى هواجس بشأن المشروع الذي أثار بالفعل شكوكا قوية بين كبار صانعي السياسة النقدية حول العالم.

ومتحدثا أمام لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب الأمريكي قال باول "لا أعتقد أن المشروع يمكن أن يسير قدما... بدون أن يكون هناك رضا واسع عن الطريقة التي تعالح بها الشركة غسل الأموال، وكل تلك الأشياء".

وأضاف أن مشروع العملة الرقمية الذي أعلنه عملاق شبكات التواصل الاجتماعي في يونيو يثير "بواعث قلق جدية" لدى الهيئات التنظيمية.

وأبلغ اللجنة "ليبرا تثير بواعث قلق جدية فيما يتعلق بالخصوصية وغسل الأموال وحماية المستهلك والاستقرار المالي... هذه بواعث قلق يجب معالجتها بشكل كامل وعلني".

وقال باول إن أي مراجعة تنظيمية للمشروع الذي أعلن عنه مؤخرا يجب أن تكون "صبورة وحذرة".

وأضاف أن مجلس الاحتياطي أنشأ مجموعة عمل لمتابعة المشروع والتنسيق مع بنوك مركزية أخرى حول العالم. وقال أيضا إنه يتوقع أن مجلس الإشراف على الاستقرار المالي في أمريكا، وهو هيئة من منظمين ماليين، سيراجع أيضا الفكرة.

وذكر باول أن المنصة الضخمة التي تتمتع بها فيسبوك، والتي تشمل أكثر من ملياري مستخدم، تجعل على الفور من مشروع ليبرا مختلفا عن مشاريع العملات الرقمية الأخرى.