أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم أنها "بحالة جيدة جداً"، بعد تعرّضها لنوبة ارتجاف جديدة هي الثالثة من نوعها في أقلّ من شهر، في حين أن التساؤلات تزداد بشأن حالتها الصحية. وأصيبت ميركل من جديد صباح الأربعاء بنوبة ارتجاف أثناء احتفال رسمي أقيم في مقر المستشارية لاستقبال رئيس الوزراء الفنلندي انتي ريني. وهي نوبة الارتجاف الثالثة حتى اليوم في غضون شهر.

وتطرح وسائل الإعلام تساؤلات بشأن صحّة المستشارة. وظهرت ميركل التي تتولى الحكم منذ 14 عاماً وتبلغ الخامسة والستين بعد أسبوع، مبتسمةً أمام الصحافة بعد أقلّ من ساعة على حصول النوبة. وقالت "أنا بحالة جيدة جداً، لا ينبغي القلق".

وأكدت أنها لا تزال تتعافى نفسياً من النوبة الأولى التي تعرّضت لها في 18 يونيو أثناء احتفال مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في المستشارية؛ وأضافت "هناك تحسن ويجب أن أتعايش مع هذا الأمر لفترة".

وأوضحت مصادر حكومية إثر نوبة الارتجاف الثانية التي تعرّضت لها بعد تسعة أيام من النوبة الأولى، أن الأمر ليس مشكلة صحية إنما ردة فعل نفسية مرتبطة بذكرى النوبة الأولى.