إنها حالة من «الوعي الموجه» الذي يحمل مخاطر التضليل وخلق حالة ثقافية هشة غير متماسكة، ولا ترتكز على ثوابت واضحة، ويقلب الحقائق، ويزيّف التاريخ والمستقبل، ويصنع وهماً معرفياً غير حقيقي..

ربما نصِف العصر الذي نعيشه في الوقت الراهن بأنه يعبر عن "ثقافة الوعي الزائف" أو "وهم الوعي" ويبدو أن التطور التقني في وسائل الاتصال لم تصنع وعيا شفافا، بل إنها زادت من "ضبابية الحقيقة" ورفعت من درجة الشك لدينا في كل ما نسمع ونرى ونقرأ. إنها حالة من "الوعي الموجه" الذي يحمل مخاطر التضليل وخلق حالة ثقافية هشة غير متماسكة ولا ترتكز على ثوابت واضحة ويقلب الحقائق ويزيف التاريخ والمستقبل ويصنع وهما معرفيا غير حقيقي.  فلا أحد، حسبما أعتقد، يختلف حول أن الكتابة بصفتها حاملة للفكر وصانعة للوعي لم تعد مؤثرة كما في السابق، وهذا ينذر بأننا أمام مرحلة تشكل ثقافي لها أدواتها الجديدة التي قد لا تعترف بالأدوات السابقة. الذي يصنع حالة من الغرابة هو أن زيادة مساحة التواصل بين الناس لم تخفف من المعرفة الموجهة فقد كانت المعرفة في السابق تصنع من قبل مؤسسات وتوجه إلى أفراد وفي الوقت الراهن أصبحت المعرفة "دولة بين الناس" لكن أي معرفة وأي هدف تسعى له. من خلال متابعتي للّغط الذي يدور بشكل آني في "توتير" وجدت أن الخطوط الفاصلة بين قدرات البشر ودرجاتهم المعرفية تكاد أن تتلاشى، وأن ما كنا نفكر فيه قبل ثلاثة عقود أو حتى عقدين من الزمن لتكوين وعي مجتمعي يقود المستقبل لم يعد حلما لأحد، فالجميع أصبح يعرف ويعي، والجميع صار قادرا على التعبير عن رأيه ولم يعد لمقولة "لا رأي لمن لا يطاع" أي حضور في الإعلام المعاصر. كنت أفكر في مسألتين حول الوعي المزيف الذي يصنع العقل المعاصر الهش فمثلا كان يفترض أن شيوع المعرفة يقلل من الانغلاق الفكري الطائفي، فالطائفة نتجت أساسا من انعزال مجموعة من البشر وتقوقعها حول أيدولوجيا معينة لا تعترف بالآخر المخالف وتوارث هذه الأيدلوجيا عبر الزمن.  المدهش هو أن وهم الانفتاح المعرفي لم يخفف من هذه العزلة الفكرية بل زادها حدة وعنفا وحولها إلى معول هدم مجتمعي وثقافي.  وهذا يجعلني أتساءل بقوة عن معنى "الوعي" الذي أتهمه في الوقت الراهن بأنه "مزيف"؟  فبالطبع هناك فرق بين الوعي الفردي الإرادي والوعي الجمعي الذي تصنعه الحالة الفكرية للمجموعة البشرية التي يعيش بينها الفرد والتي ساهمت عبر الزمن في ظهور الأيدلوجيات.

المسالة الثانية هي فكرة "الانتماء المزيف" فكما أن هناك وعيا مزيفا كذلك هناك انتماء مزيف.  وأذكر هنا أني قرأت كتابا لمؤلفه كولن ولسون عنوانه "اللامنتمي" وكنت أتساءل كيف يمكن أن يكون الإنسان غير منتمٍ لمجتمع أو ثقافة أو وطن أو دين؟  وكنت أرى أن فكرة الانتماء هي فطرة عفوية تولد مع الإنسان وتنمو معه ثم قد تتلوث بعد ذلك "فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه" وأن الانفصال عن الفطرة هو جزء من صناعة الوعي التراكمي لكل إنسان.  ولعل هذا يجيب على تساؤلي الحالي فكيف يمكن أن يصبح الوعي الذي يحدد الانتماء ويحدد القناعات مزيفا؟، وكيف يمكن أن يدفع هذا الزيف كثير من الناس بل المجتمعات والدول إلى الصراع وهدر الطاقات وإيقاف النمو والتنمية؟.  إنه الوعي القاتل الذي يهدم الثوابت المشتركة ويولد التنافر والتشتت.  يبدو لي أن جزءا من خبرة الإنسان في الحياة تجبره على اكتساب بعض الشوائب في الوعي الفردي الذي يموضعه مع الوقت داخل الوعي المجتمعي العام.

الذي يظهر لي أنه لا يمكن أن نتنبأ بخارطة الوعي المستقبلية، كما أنه لم يعد من الممكن توجيه "الوعي" وإن كان دائما هناك وعي موجه تتنافس على تمزيقه وسائل الإعلام المعاصر مثلما يمزقه الأفراد أنفسهم بتحولهم إلى مؤسسات فردية إعلامية.  وفي ظني، وأتمنى أن أكون مخطئا، أن الثقافة الجديدة التي سيصنعها هذا الوعي الممزق لا بد أن تكون ممزقة ومشتتة ولا تصنع ما هو مشترك.