يعد المخرج عاطف الطيب واحداً من أهم مخرجي سينما الثمانينات والتسعينات.

ولد عاطف الطيب في 26 ديسمبر من العام 1947 وحصل على دبلوم المعهد العالي للسينما - قسم الإخراج في العام 1970 وقد بدأ عاطف الطيب حياته الفنية مخرجاً للأفلام التسجيلية في العام 1972 «جريدة الصباح».

ثم عمل في العام 1973 مساعداً للمخرج شادي عبدالسلام في فيلم «جيوش الشمس» ومع المخرج مدحت بكير في فيلم «ابتسامة واحدة لا تكفي» وفي العام 1978 قام بإخراج فيلم قصير من إنتاج المركز التجريبي «المقايضة» وفي العام 1979 مع المخرج يوسف شاهين في فيلم «إسكندرية ليه» وفي العام 1981مع المخرج محمد شبل في فيلم «أنياب».

كما عمل عاطف الطيب مساعداً للمخرج العالمي لويس جيلبرت في فيلم «الجاسوس الذي أحبني» ومع المخرج جيلر في فيلم «جريمة على النيل» ومع المخرج مايكل بنويل في فيلم «الصحوة» ومع المخرج فيليب ليلوك في فيلم «توت عنخ أمون» ومع المخرج فرانكلين شافنر في فيلم «أبو الهول».

أما أول أفلام عاطف الطيب الروائية فقد كان في العام 1982 «الغيرة القاتلة» لنور الشريف ونورا ويحيى الفخراني وفي العام 1983 «سواق الاتوبيس» لنور الشريف وعماد حمدي والعام 1984 «التخشيبة» لأحمد زكي ونبيلة عبيد و «الزمار» لنور الشريف وبوسي وصلاح السعدني والعام 1986 «الحب فوق هضبة الهرم» لأحمد زكي وآثار الحكيم و«ملف في الآداب» لصلاح السعدني ومديحة كامل وفريد شوقي و «البريء» لأحمد زكي ومحمود عبدالعزيز والعام 1987 «أبناء وقتلة» لمحمود عبدالعزيز ونبيلة عبيد و «البدرون» لممدوح عبدالعليم وليلى علوي و «ضربة معلم» لنور الشريف وليلى علوي وكمال الشناوي والعام 1989 «الدنيا على جناح يمامة» لمرفت أمين ومحمود عبدالعزيز و«كتيبة الإعدام» لنور الشريف ومعالي زايد و «قلب الليل» لنور الشريف وهالة صدقي والعام 1991 «الهروب» لأحمد زكي وهالة صدقي والعام 1992 «ناجي العلي» لنور الشريف ومحمود الجندي و «ضد الحكومة» لأحمد زكي ولبلبة و «دماء على الإسفلت» لمحمود حميدة وسلوى خطاب والعام 1993 «إنذار بالطاعة» لمحمود حميدة وليلى علوي والعام 1994 «كشف المستور» لنبيلة عبيد وفاروق الفيشاوي والعام 1996 «ليلة ساخنة» لنور الشريف ولبلبة و «جبر الخواطر» لشريهان وطارق لطفي وسناء يونس.

ومن الملاحظ أن عاطف الطيب تعاون مع الكاتب والمؤلف وحيد حامد في خمسة أفلام بينما تعاون مع المؤلف بشير الديك في أربعة أفلام ومع الكاتب مصطفى محرم في ثلاثة أفلام ومع الكاتب أسامة أنور عكاشة في فيلمين فقط.

كما قدم الفنان نور الشريف 9 أفلام للمخرج عاطف الطيب وأحمد زكي خمسة أفلام وكلاً من محمود عبدالعزيز ونبيلة عبيد وممدوح عبدالعلي ثلاثة أفلام بينما قدمت الفنانة هالة صدقي ولبلبة فيلمين فقط.

وقد توفي عاطف الطيب في 23 يونيو 1995 بعدما قدم خلال خمسة عشر عاماً هي مشوار حياته الفني واحداً وعشرين فيلماً سعى فيها إلى تقديم صورة واقعية عن المواطن المصري والمجتمع المصري.