خلصت الكاتبة اشتياق آل سيف في كتابها «أنثى لا تعرف المستحيل» إلى رسم مجموعة قصصية من واقع الحياة استخلصتها من تجارب ومشاهدات، لتصيغها في خواطر وتأملات هادفة، وقالت: عندما صدرت باكورة أعمالي «أنثى لا تعرف المستحيل» وهو عبارة عن ذكريات المرأة بما تحمل من آلام وأحلام في مراحل حياتها منذ الطفولة فالصبا والنضج وما يتصل بعد ذلك بالنجاح في مدارج الكمال والتفوق.

وتضيف: أما التألق والإنجاز التي بدأت بها مجموعتي القصصية في الكتاب فجاءت من خلال كرسي الإدارة المدرسية لمديرة مدرسة عملت بها وكانت أم لأكثر من خمسمائة طالبة. ولعل أجمل القصص تلك التي حملت اسم الكتاب واختتمت بها صفحاته وغاصت في أفكار فتاة تعدت العمر الذي يعتقد المجتمع أنها لابد أن تكون فيه زوجة. وخلاصة هذه القصص مجتمعة: أن المرأة مجموعة طاقات جبارة لا يقهر صبرها ويكفيها فخراً أنها تمثل نصف المجتمع وتربي النصف الآخر.