أوقف الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي لكرة القدم الفرنسي ميشال بلاتيني، احتياطيا أمس الثلاثاء في إطار تحقيق فرنسي حول فساد في منح قطر حق استضافة مونديال 2022، بحسب ما ذكر مصدر قريب من التحقيق لوكالة فرانس برس مؤكدا خبرا نشره موقع «ميديابارت» الفرنسي. كما تم الاستماع بصفة شاهد حر لكلود غيان، الأمين العام لقصر الاليزيه في عهد الرئيس السابق نيكولا ساركوزي، من قبل محققي مكتب مكافحة الفساد التابع للشرطة القضائية في نانتير قرب باريس، حسب المصدر نفسه.

وكانت النيابة العامة المالية فتحت في 2016 تحقيقا أوليا حول «فساد خاص» و»تآمر جنائي» و»استغلال نفوذ واخفاء استغلال نفوذ» حول منح روسيا وقطر حق استضافة مونديالي 2018 و2022.

وتعرض بلاتيني (63 عاما) الذي رئس الاتحاد القاري بين 2007 و2015، للايقاف عن ممارسة أي نشاط كروي لثمانية أعوام في منتصف ديسمبر 2015، قلصتها محكمة التحكيم الرياضي إلى أربع سنوات في العام التالي، لقبوله دفعة مشبوهة عام 2011 بقيمة 1,8 مليون يورو عن عمل استشاري قام به للرئيس السابق للاتحاد الدولي السويسري جوزيف بلاتر عام 2002، لم يكن مرتبطا بعقد مكتوب.