لاباس يادمعٍ على الخد زخّات

من ناظرٍ هَلّه كما وابل النّو

ولاباس ياقلبٍ حصل فيه رجفات

والكبد يصلاها كما صالي الضو

من شوفتي لبيوت الأجواد عدمات

ماكنّهم فيهن هَل الجُود حَلّو

ماكنّهم عاشوا سْنينٍ طويلات


خلَّتهم الدنيا مثل ما تخلَّوا

دِرت النظر للحي مرّه وكرّات

وعوّد عَلَي الشوف مبهوت من تو

شعر: عبدالله بن سعود الصقري - رحمه الله