توقّع تقرير للأمم المتحدة نُشر الاثنين، أن يزداد عدد سكان العالم ليصل إلى 9,7 مليار نسمة العام 2050 مقارنة بـ7,7 مليار نسمة اليوم، مع تضاعف سكان دول جنوب الصحراء الأفريقية. ومن المرجّح أن ينمو عدد السكان إلى 11 ملياراً بحلول العام 2100، وفق تقرير "التوقعات السكانية العالمية" الصادر عن إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية في الأمم المتحدة. ويرسم التقرير صورة لمستقبل تشهد فيه بلدان عدّة ارتفاعاً في عدد السكان مع ازدياد معدلات أعمار مواطنيها، بينما يتباطأ معدل النمو العالمي للسكان وسط انخفاض معدّلات الإنجاب. وبحلول العام 2050، سيتركز أكثر من نصف النمو السكاني العالمي في تسع دول فقط هي الهند ونيجيريا وباكستان وجمهورية الكونغو الديموقراطية وأثيوبيا وتنزانيا وإندونيسيا ومصر والولايات المتحدة. وفي المقابل ستشهد الصين، انخفاضاً في عدد سكانها بنسبة 2,2 بالمئة، أي بنحو 31,4 مليون نسمة بين عامي 2019 و2050. وبالإجمال فقد شهدت 27 دولة انخفاضاً بنسبة واحد بالمئة على الأقلّ في عدد سكانها منذ العام 2010 بسبب انخفاض معدلات الولادة.