• تراجع أعضاء مجلس إدارة النصر السابقين عن ترشيح أحدهم لمنصب رئاسة النادي أصاب جماهير بطل الدوري بالصدمة خصوصاً أنهم تخلوا عن الكيان في أصعب الظروف ووقت الحاجة الماسة لوقفتهم وعدم إدراكهم أن العشق يبقى للكيان، ولا يرتبط ببقاء أشخاص أو رحيلهم في نادي جماهيري حقق العديد من البطولات بأسماء شخصيات مختلفة!

  • إذا أتم الأهلاويون موضوع التعاقد مع المدرب الكرواتي برانكو ايفانكوفيتش فإنهم فعلاً بدأوا الخطوة الأولى في تصحيح أوضاع الفريق الفنية خصوصاً والمدرب صاحب خبرة وسمعة جيدة وحقق نتائج مرضية مع الفرق التي دربها والتي كان آخرها فريق بيرسبوليس الإيراني!

  • غريب أمر مسؤولي ذلك الفريق فهم يركضون خلف المدافع ويسترضون لكي يستمر فيما هو يملي المزيد من شروطه التعجيزية والأغرب من ذلك أن مستواه الفني أقل من عادي وتسبب في إحراج الإدارة بعد إحدى المباريات وكانت هناك مشاكل ولغط بسببها رحل مدرب الفريق الذي كان يرفض مشاركته في المباراة!

  • سيكشف الموسم الجديد جميع إدارات الأندية من حيث العمل الذي يصاحبه فكر وتخطيط والعكس والذي يكون عشوائياً وامتداداً لأخطاء الموسم الماضي وسيتضح من الذي استفاد من أخطاء ودروس الماضي ومن الذي ظل كما هو لم يحرك ساكناً ويقدم أي جديد!

  • سيضع مدرب الاتحاد خوزيه سييرا الإدارة الجديدة أمام واقع مؤلم هو من جانب يسعى لمصلحة الفريق ولكن من جانب آخر سيجعل الإدارة تدفع الثمن عندما أبدى عدم رغبته باستمرار محترفي الفريق الإيفواري سانوجو والراس الأخضر جاري رودريجيز فالأول تبقى على عقده موسم كامل فيما تبقى من عقد الثاني مايقارب أربعة مواسم وكلاهما سيجبر الإدارة الاتحادية الجديدة بدفع الشرطين الجزائيين مقابل فسخ عقديهما!

  • النادي يعيش فراغاً إدارياً كبيراً لم يحدث له في تاريخه فيما المحسوبون عليه من الإعلاميين موضوعون على الصامت وغير قادرين على الانتقاد وطرح رؤى تنقذ النادي وتجعله يتجاوز أزمته والسبب يعود لافتقادهم للشجاعة والخوف من بعض الشخصيات ومجاملتها وتأكيد أنها وصية علي بعض الأسماء وتحركها بالريموت كنترول!

  • كان على مهاجم القادسية السابق محمد الفرحان أن يطالب بمحاسبة من تسبب في هبوط الفريق للدرجة الأولى وخصوصاً إدارة النادي بدلاً من الحديث عن أمنيات مستحيلة بزيادة عدد فرق دوري المحترفين من أجل رغبته وعيون القادسية!

«صياد»