أعرب المجلس العسكري السوداني أول من أمس الاثنين عن حرصه على التوافق حول تريبات الفترة الانتقالية في البلاد.

جاء ذلك خلال لقاء الفريق أول ركن طيار صلاح الدين عبدالخالق سعيد عضو المجلس العسكري الانتقالي ورئيس اللجنة الاجتماعية الفئوية واللواء ركن م. إبراهيم جابر عضو المجلس رئيس اللجنة الاقتصادية الإثنين مع العاملين بوزارة الخارجية، بحسب وكالة الأنباء السودانية (سونا).

وجدد الفريق أول صلاح الدين عبدالخالق حرص المجلس العسكري للوصول إلى توافق وطني حول ترتيبات الفترة الانتقالية وتشكيل حكومة مدنية مؤكداً زهدهم في السلطة.

وقدم اللواء الركن إبراهيم جابر شرحاً مفصلاً حول الخطوات والاجراءات العاجلة التي إتخذها المجلس العسكري لمعالجة الاوضاع الاقتصادية الحرجة للبلاد وتأمين الاحتياجات من المواد التموينية المختلفة وإنجاح الموسم الزراعي وتهيئة البلاد للاستثمارات الخارجية. حيث كانت قوى الحرية والتغيير قد أوقفت المحادثات مع المجلس العسكري، الذي تولى إدارة السودان بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير في شهر أبريل الماضي، لتسليم السلطة للمدنيين في أعقاب قيام قوات أمنية بفض الاعتصام في وقت سابق من الشهر الجاري. وبحسب لجنة أطباء السودان المركزية (كيان غير رسمي) قتل 117 شخصاً في فض الاعتصام، فيما أعلنت وزارة الصحة السودانية مقتل 61 شخصاً.