قالت وزارة الدفاع الأميركية «البنتاغون» مساء الاثنين إن الولايات المتحدة سترسل 1000 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط. وذكر القائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي، باتريك شاناهان، إن الهدف من إرسال القوات الإضافية هو «لأغراض دفاعية للتعامل مع التهديدات الجوية والبحرية والبرية في الشرق الأوسط».

وأضاف أن ذلك الإجراء يتم اتخاذه لضمان سلامة أفراد الجيش الأميركي العاملين في المنطقة وحماية المصالح القومية للولايات المتحدة. وأوضح أنه يتم إرسال تلك القوات استجابة لطلب من القيادة المركزية الأميركية بإرسال قوات إضافية وسيتم إرسالها «بالتشاور مع البيت الأبيض».

وربط شاناهان تلك الخطوة بالهجمات الأخيرة على ناقلتي نفط في خليج عمان، وكانت الولايات المتحدة قد اتهمت إيران بالضلوع في الهجمات، وشدد شاناهان على أن بلاده لا تسعى لنزاع مع إيران.