جاء في تقدير مستقبلي أعلنته منظمة الأمم المتحدة اليوم الاثنين أن عدد سكان العالم يمكن أن يصل إلى 11 مليار نسمة بحلول عام 2100.

وذكر التقرير الذي أصدرته إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالمنظمة الأممية أن هذا يمكن أن يمثل قفزة في عدد سكان العالم.

وجاء تقدير هذا العام لسكان العالم منخفضا مقارنة بعام 2017 عندما تنبأت الأمم المتحدة بأن يبلغ العدد 2ر11 مليار نسمة بحلول عام 2100. ويعود هذا الانخفاض إلى تراجع معدلات المواليد في عدد متزايد من الدول.

وأشار التقرير إلى أن الزيادة المتوقعة في عمر الانسان وانخفاض معدلات الخصوبة يجعلان نسبة كبيرة من سكان العالم من كبار السن ، كما أن هناك المزيد من الدول التي يتراجع فيها عدد السكان.

ومن المتوقع أن يقفز عدد سكان العالم إلى 7ر9 مليار نسمة بحلول 2050 ، من 7ر7 مليار نسمة في عام 2019.

كما أشار التقرير إلى أنه بين عامي 2010 و2020 صارت الهجرة عاملا رئيسيا في التغييرات السكانية في بعض البلدان.

فوجود طلب على العمال المهاجرين يساهم في حدوث بعض من أكبر حالات النزوح للخارج، على سبيل المثال من بنجلاديش ونيبال والفلبين.

وفي دول، من بينها ألمانيا والمجر وروسيا وإيطاليا واليابان، من المتوقع أن يعوض عدد المهاجرين إلى هذه الدول تراجع عدد السكان بسبب انخفاض عدد المواليد عن عدد الوفيات .