إدانة عربية ودولية.. والتحالف يتعهد برد عاجل

في تصعيد خطير وعدوان ينتهك القوانين الدولية والأعراف الانسانية استهدفت ميليشيا الحوثي المدعومة من ايران مطار أبها الدولي بمقذوف أدى لاصابة 26 مدنيا بينهم اطفال، وصرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن تركي المالكي أنه عند الساعة (02:21) من صباح أمس سقط مقذوف معادٍ (حوثي) بصالة القدوم بمطار أبها الدولي والذي يمر من خلاله يومياً آلاف المسافرين المدنيين من مواطنين ومقيمين من جنسيات مختلفة. وأوضح أن سقوط المقذوف -حتى إعداد هذا البيان- أدى إلى إصابة (26) شخصاً مدنياً من المسافرين ومن جنسيات مختلفة، من بينهم (3) نساء وطفلين.

وأكد نائب وزير الدفاع الأمير خالد بن سلمان، أن المملكة سترد بحزم وصرامة على جرائم ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، منوهاً إلى أن استهداف الميليشيا الإرهابية لمطار أبها الدولي مما أدى لإصابة مدنيين يعد من أكبر الجرائم فداحة في العالم.

وقال سموه في تغريدات عبر حسابه في تويتر أمس: «تستمر ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران في جرائمها الخارجة عن القانون والبعيدة عن الأخلاق والمتسقة مع سلوك داعميها، باستهداف مطار أبها الدولي والتسبب بإصابة مدنيين أبرياء من جنسيات مختلفة، أسأل الله لهم الشفاء العاجل».

وبيّن العقيد المالكي أن الجهات العسكرية والأمنية تعمل على تحديد نوع المقذوف الذي تم استخدامه بالهجوم الإرهابي، في الوقت الذي أعلنت فيه الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران عبر وسائل إعلامها مسؤوليتها الكاملة عن هذا العمل الإرهابي باستخدام صاروخ (كروز) -على حد زعمها-، ما يمثل اعترافاً صريحاً ومسؤولية كاملة باستهداف الأعيان المدنية والمدنيين والتي تعنى بحماية خاصة بموجب القانون الدولي الإنساني، وهو ما قد يرقى إلى جريمة حرب، كما يثبت أيضاً حصول هذه المليشيا الإرهابية على أسلحة نوعية جديدة، واستمرار النظام الإيراني بدعمه وممارسته للإرهاب العابر للحدود، وشدد المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف تصريحه على أن قيادة القوات المشتركة للتحالف وأمام هذه الأعمال الإرهابية والتجاوزات غير الأخلاقية من الميليشيا الحوثية الإرهابية ستتخذ إجراءات صارمة، عاجلة وآنية، لردعها، وبما يكفل حماية الأعيان المدنية والمدنيين.

عودة النشاط الطبيعي بمطار أبها دون أي تأثير وفي الإطار قطعة من المقذوف الحوثي في ساحة المطار (الريـــاض/ خاص)