صرح المتحدث الرسمي لوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد عبدالعزيز بن سعود العسكر، بإنه بالإشارة إلى الفيديو المتداول حول وجود كمية من المصاحف والملفات الإدارية بمكب النفايات بمحافظة خيبر بالمدينة المنورة، وبطريقة فيها ازدراء للمصاحف تتعارض مع تعاليم ديننا وقيمنا الإسلامية، التي تحث على احترام القرآن الكريم، وكل كتاب أو مستند حكومي يتضمن آيات كريمة وأحاديث شريفة، مؤكداً أن الوزارة فور انتشار المقطع فتحت تحقيقاً مع إدارة المساجد والدعوة والإرشاد بمحافظة خيبر بمنطقة المدينة المنورة، وفق الفيديو الذي أشار لموقع تلك المخالفات.

وبين العسكر أنه ووفق توجيهات معالي الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، فإن المتسبب سوف يكون محل المساءلة والعقاب والمحاسبة، لمخالفته للتعليمات في امتهان المصاحف وإتلاف المستندات الحكومية وتعريضها للإهانة والازدراء، إضافة إلى انتهاك حرمة كتاب الله عز وجل، مشيراً إلى أن هناك بياناً توضيحياً سوف تصدره الوزارة لاحقاً بعد اكتمال التحقيقات في الحادثة.