المكتبة هي المكان الذي يتأهل فيه الأديب ويبني نفسه فيها لبنة لبنة كما يبني مكتبته، في هذه الزاوية يتحدث الأدباء عن مكتباتهم وكيف نشأت وتكونت، ويستعيدون ذكرياتهم فيها ومعها.. الكاتبة والمترجمة السعودية أمينة الحسن تحدثت عن مكتبتها فقالت:»لا أبالغ إن قلت إنني أحمل مكتبتي في قلبي، وهي المكان الذي أشتاق إليه دوما كشوقي إلى أطفالي كلما ابتعدت عن بيتي زمنا قصيراً أو طويلاً، ويا ليتني أستطيع حملها معي في أسفاري ولكنه لأمر عصّي «.

وتكمل:»أتذكر تلك الأرفف الخشبية التي حطت في زاوية غرفتي قبل سنوات طويلة في بيت أهلي لربما أعدها أول مكتبة خاصة لي، صففت فيها كل كتبي المدرسية وكتب المسابقات الثقافية وبعض الروايات والقصص، ولم أشترِ حينها الكثير من الكتب نظراً لوجود مكتبة كبيرة لدى أخي والتي زخرت بعدد ثرّ من كتب الأدب والدين والعلوم والفلسفة وغيرها». وتضيف: «لسنوات مضت اخترت الكتب التي اقتنيها بشكل شبه عشوائي، ولكن تركزت اختياراتي على كتب الأدب من قصص، وروايات، وسير ذاتية، وشعر، وكتب الدين، وعلم الاجتماع، وعلم النفس. وتغيرت طريقة اختياري للكتب كلما كبرت وتخطيت مرحلة ما من حياتي. ففي السنوات العشر الأخيرة تقريباً صرت أكثر حرصا على اختيار الكتب التي سأقرأها فعلاً، والتي سيكون لها تأثيرا عليّ فكريا وثقافيا ويمكنني من خلالها أن ألمس تقدما ما في نفسي. وأصبح لرأي الصديقات القارئات والقرّاء الذين ينشرون مراجعاتهم للكتب على مواقع التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى موقع (القودريدز) دور في رسم تصور مسبق عن الكتاب الذي أقرر بعد ذلك أن أشتريه أم لا. اتسعت دائرة اهتماماتي بعد حين وأضفت إلى مكتبتي -غير كتب الأدب-كتبا في الأنثروبولوجيا ودراسات المرأة ودراسات الاستشراق، وأصبحت أحرص على كتب اللغة العربية من نحو وصرف وبلاغة وقواميس وكتب الأخطاء الشائعة في اللغة، وأخصص وقتا ليس لقراءتها بل لدراستها حيث أقوم بتقسيم الكتاب لأجزاء صغيرة أعود إليها أسبوعياً أو شهرياً». والآن تصف تحول مكتبتها فتقول:» لم أجد حرجاً في الوقت الحالي من إمكانية التخلص من الكتب التي لن أعود إلى قراءتها مرة أخرى، حيث اخترت أربعين كتاباً مؤخراً، وقمت بإرسالها لإحدى معارض الكتب المستعملة. وأتمنى أن تتقلص قائمة الشراء حتى أتمكن من قراءة الكتب غير المقروءة على الأرفف. فمكتبتي التي في الصورة ليست هي كل ما أملكه من كتب، فلدي أرفف خشبية جانبية في أماكن متفرقة. وتستطرد:»أعتقد أن مكتبتي الآن تختلف عن مكتبتي في المراحل المبكرة أراها كالسيرة الذاتية تتشكل وتتغير الأشياء فيّ وفيها، هناك كتب أعدها كتباً أثيرة لن أتخلى عنها، غير أنني أحب العودة للكتب التي تحتوي على جانب عميق لا يندثر مع تحولات الزمان. مزاجي القرائي متقلب.. أشعر أن رغبتي في القراءة متذبذبة، ولذا أتمنى أن أصل إلى اليوم الذي اشتري فيه كتابا فأقرأوه ثم اشتري آخر. كما أتمنى أن اكتفي بمكتبة فيها كنوز الكتب التي لا غنى عنها بالنسبة لي.

وتختم بقولها:»اعيد ترتيب الكتب بطرق مختلفة، وأحرص على بقاء الكتب التي اود قراءتها في الأرفف الأولى، ورغم إنني أتخيل أن أمتلك مكتبة ضخمة، ولكن الحقيقة التي أدركها أنني لن اشتري كل كتب الأرض ولن أتمكن من قراءتها جميعها، لذا أسعى لإحاطة نفسي بكتب رائعة أتزود منها كل يوم.. إن المكتبة تعيش فيّ وأنا أعيش بها، ووجودها في بيتي أحد مصادر السعادة اليومية.