ودعنا قبل أيام مدرسة رمضان الروحانية التي عايشنا أجواءها خلال أيام وليالي رمضان المبارك, تلك المدرسة الإيمانية التي نتزود منها بخير الزاد لبقية العام، بل لبقية العمر، ولكن هناك تساؤلاً؟ هل فعلاً استفدنا من مدرسة رمضان، وعودنا أنفسنا على فعل الطاعات وترك المعاصي والسيئات ابتغاء رضوان الله فانتصرنا بذلك على النفس الأمارة بالسوء وكبحنا جماحها، هل نقينا قلوبنا من الغل والحقد والحسد والبغضاء والشحناء لإخواننا المسلمين وفتحنا صفحات بيضاء ملؤها المحبة والتواصل, لقد انقضى شهر رمضان بأيامه ولياليه، ولئن كان ذلك الشهر موسماً عظيماً من مواسم الخير والطاعات، فإن هناك فرصة لمن فرط في ذلك فما يزال في العمر بقية والعمر كله فرصة للتزود بالخير والعمل للدار الآخرة، وليست العبادة خاصة بشهر رمضان بل الحياة كلها عبادة قال الله تعالى: (واعبد ربك حتى يأتيك اليقين) كما أن الاستقامة على الطاعة والاستمرار على التقيد بامتثال الأوامر واجتناب النواهي من صفات عباد الله المؤمنين، حيث يقول الله تعالى: (إِنَّ ٱلَّذِينَ قَالُواْ رَبُّنَا ٱللَّهُ ثُمَّ ٱسْتَقَامُواْ تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ ٱلْمَلَائِكَةُ أَلاَّ تَخَافُواْ وَلاَ تَحْزَنُواْ وَأَبْشِرُواْ بِٱلْجَنَّةِ ٱلَّتِى كُنتُمْ تُوعَدُونَ).. ولقد أمر الله نبيه والمؤمنين بالاستقامة وحثهم على ملازمتها، فقال سبحانه وتعالى: (فَٱسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ) فالاستقامة مفتاح للخيرات، وسبب لتنزل الرحمات وحصول البركات، فلنتابع فعل الخيرات بعد رمضان، فإن من علامة قبول الحسنة فعل الحسنة بعدها، وما شهر رمضان إلا منشط على الخير ومبتدأ للتوبة والعمل الصالح، فمن الأعمال الصالحة ما أرشدنا إليه رسول هذه الأمة وهو صيام ست من شوال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر». كذلك التزود بالأعمال الصالحة مثل الصدقة، ومساعدة المحتاجين، وقيام الليل والإكثار من الدعاء والذكر وقراءة القرآن والمحافظة على الصلوات الخمسة في جماعة، وأبواب الخير كثيرة وكرم الله دائم. فإن كنا صادقين في جهادنا لأنفسنا واجتهادنا في طاعة ربنا؛ فإن الله - عز وجل - سوف ييسَّر لنا أمرنا ويجعل من عاقبة أمرنا خيراً, أسأل الله أن يرزقنا الاستقامة بعد رمضان والهداية على طريقه والثبات على الحق، وأن يجعل خير أعمالنا خواتيمها وخير أيامنا يوم نلقاه وهو راض عنا، إنه على ذلك قدير.