أدان معالي رئيس مجلس الشورى الشيخ الدكتور عبد الله بن محمد بن ابراهيم آل الشيخ باسمه ونيابة عن أعضاء المجلس الاعتداء الإرهابي الذي تعرض له مطار أبها الدولي اليوم الأربعاء بمقذوف صادر من المليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران وأدى إلى إصابة 26 شخصا من ضمنهم أطفال ونساء من جنسيات مختلفة.

وعبر معالي الدكتور عبد الله آل الشيخ في تصريح صحفي عن استنكاره الشديد لهذا العمل الإجرامي الجبان الذي استهدف المدنيين الأبرياء ويخالف كل القوانين الدولية الإنسانيةوالأعراف الدولية.

وندد معاليه باستهداف هذه الجماعات المدن والقرى الآهلة بالسكان ومحذراً من خطورة ما ذهبت إليه الجماعات الحوثية معتمدةً على الدعم الإيراني، والذي يعتبر تطورًا خطيرًا في حرب المنظمات الإرهابية ومن يقف خلفهم.

وأكد معاليه في معرض تصريحه أن هذه الأعمال العدائية من قبل الجماعات الحوثية تظهر وبلا أدنى شك تعنتهم ورفضهم للسلام وإرادة المجتمع الدولي بوضع حد للصراع الدائر في اليمن وتقويضهم لكل فرص السلام والمساعي الهادفة لتحقيقه وإطالة أمد الصراع.

ونوه معالي الدكتور عبد الله آل الشيخ بالمواقف الخليجية والعربية التي ادانت واستنكرت بشدة العدوان الحوثي الذي تعرض له مطار أبها الدولي، والتي وأكدت وقوفها لجانب المملكة وتأييد إجراءاتها لحماية أمنها وحدودها.

وأعرب معالي رئيس مجلس الشورى عن تمنياته بالشفاء لجميع المصابين جراء هذا العمل الإرهابي، مؤكداً ضرورة اتخاذ موقف دولي حازم تجاه إيران ووقف دعمها لهذه العمليات الإرهابية المتكررة.

واختتم معاليه تصريحه سائلاً - المولى سبحانه - أن يحفظ للمملكة العربية السعودية وشعبها أمنها واستقرارها في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظهما الله-.