في كثير من الأحيان يهاب القلم من السير في طريقه المعهود لأسباب عديدة يظل أحدها خوف صاحبه من عدم المقدرة على البوح بما يكنه ويروم التعبير عنه. ولا أظن أن رحيل رمز الرجولة، ورمز الشجاعة، ورمز الوفاء، ورمز الهيبة، ورمز الوطنية الحقة سيكون بعيداً عن هذا الشعور.

سلطان بن خليل بن قرملة سيظل هذا الاسم الكبير نبراساً للإجيال اللاحقة لما يحمل في طياته من تاريخ مديد يعجز مداد القلم عن احتوائه. فهو بطل همام وقائد فذ بدأ حياته العسكرية ضابطاً في الحرس الوطني، ولا يمكن أن يُنسى موقفه الشجاع عندما تصدّر المشهد البطولي إبّان الاعتداء الغاشم على الحرم الشريف فذاد عن دينه ووطنه بكل بسالة وقوة حتى دحر الله الأعداء وأُطفئت الفتنة.. سأكتفي بذكر هذا الموقف دون سواه من المواقف العديدة لهذا الأمير الشهم الذي فقده الوطن قبل أن يفقده ذويه وخاصته وقبيلته قحطان، بل وسائر قبائل المملكة والخليج لمحدودية الوقت والمكان.

لقد عاصر أبو خالد ملوك المملكة منذ أن كان في كنف والده الأمير خليل بن ناصر حتى توفته المنية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز فكان الرجل الحكيم والمواطن الصالح والعون الهمام لولاة أمره ولوطنه ولقبيلته فلطالما استنار الكثير من أبناء الوطن بتوجيهاته الغراء بنبذ العنصرية القبلية والمناطقية واعتبار أبناء الشعب السعودي قبيلة واحدة لا يجب أن يفرِّق بينهم أي عارض بل وحذر من أعداء الوطن الذين يبثون سمومهم تجاه المملكة وقادتها وشعبها.

إن رحيل فقيدنا الغالي هو جرح غائر لن يندمل عاجلاً ولكن عزاؤنا في أبنائه الأعزاء الذين ساروا وما زالوا على نهج أسلافهم الكِرام فكما قال السموأل بن عادياء:

إِذا سَيِّدٌ مِنّا خَلا قامَ سَيِّدٌ

قَؤُولٌ لِما قالَ الكِرامُ فَعُولُ

فهم كالشجرة الطيبة التي أصلها ثابت وفرعها في السماء.

فرحم الله الشيخ سلطان بن خليل بن قرملة وغفر له وجمعنا به في مستقر رحمته وعظم أجر ذويه وقبائله ووطنه.

عايض بن شارع