لا شك أن الفعاليات التي صاحبت احتفالات عيد الفطر في هذا العام وأقيمت في أماكن العامة اجتذبت أعداداً كبيرة من سكان المدن، فالمواقع التي أقيمت فيها الفعاليات شهدت إقبالاً عالياً على ارتياد الأماكن العامة وهذا تحول كبير في ثقافة سكان المدن بعد ما كانت الاحتفالات لا تتجاوز الفضاء الخاص على مستوى الأسر، وهذا يبيَّن حاجة المدن إلى توفير ساحات وفضاءات عامة لإقامة الأنشطة المختلفة، فهناك عدد محدود من الأماكن العامة في مدننا والبعض منها يعاني ضعف التهيئة وعدم اكتمال منظومة المكونات الأساسية والتصميمية التي تكون مفهوم الفضاء والمكان العام.

إنَّ المحرك الأساسي للمدن يرتكز على الأنشطة التي يقوم بها السكان ومنها الأماكن التي يلتقون فيها كالساحات العامة، لما لها من دور بارز في إيجاد مدن مليئة بالحيوية والنشاط، وعادةً تتعدد الوظائف التي تؤديها الأماكن والفضاءات العامة داخل المدن فهي تعتبر مكوناً أساسياً وهاماً للمدن الناجحة، لدورها في تحسين المستويات الصحية والنفسية للسكان والزائرين من خلال ممارسة بعض الهوايات والمشي وركوب الدراجات وغيرها، وتعزيز الجوانب الاجتماعية والأنشطة الاقتصادية.

العديد من المدن على مستوى العالم تشتهر بساحاتها العامة التي تمثل في الغالب رمز المدينة وقلبها النابض ومقصد الزائرين من السكان والسياح، حيث تحتفظ الساحات العامة بذاكرة المدن بما تحتويه من مبانٍ تاريخية أثرية وأنشطة احتفالية لمختلف أنواع المناسبات، كما أنها تمثل نقطة لتجمع الأنشطة الخدمية والاقتصادية التجارية، ولذلك يتم تخصيص نسبة 50%، كمساحات عامة في المدن الناجحة حسب الدليل الإرشادي في تخطيط المدن لقادة المدن الصادر من برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، ولعل من أبرز الساحات العامة على مستوى مدن العالم ساحة الدومو في إيطاليا، وساحة كاتالونيا في برشلونة، وساحة التايمز سكوير في نيويورك، والساحة الحمراء في موسكو، وساحة بيازا سان ماركو في البندقية وساحة الفاندوم في باريس.

وهذا يدعو إلى تبني ودفع التنمية التي يقودها الفضاء والمكان العام نحو رفع مستوى المدن في تحسين جودة الحياة وتعزيز الجوانب الاجتماعية والاقتصادية من خلال توفير المزيد من الأماكن والفضاءات العامة في المدن وفق المعايير التخطيطية والتصميمية المعتبرة، كما أرجو أن تتبنى أمانات وبلديات المدن نهجاً جديداً يدعم توفير أماكن وساحات عامة في المدن بالشراكة مع المطورين من القطاع الخاص، بحيث يتم توفير أراضٍ للمستثمرين لتطويرها كساحات عامة، بحيث تتضمن مكونات اقتصادية وترويحية وخدمات ومرافق متنوعة.