تكشفت جريمةٌ مروّعة ذهب ضحيتها الشاب السوري زكريا طه في صيدا (جنوب لبنان) عن خلفياتٍ صادِمة هي التأخر في إحضار طلبية اسبرسو.

وبحسب «الوكالة الوطنية للإعلام» اللبنانية الرسمية، فقد أقدم الفلطسيني م. ف. وهو في حال السكر على إطلاق النار على طه، بعد تلاسن بين الضحية وصديقه.

المدعو ح.ح. الذي قام بتسليم نفسه لاحقاً للقوى الأمنية اللبنانية، كاشفاً أن التلاسن حصل على خلفية التأخر في إحضار طلبية في المقهى («اسبرسو») الذي يعمل فيه الضحية.

وفيما ذكرت وسائل إعلام لبنانية أن الطلبية التي تَسبّبت بمقتل زكريا (برصاصة في الرأس) كانت كوباً من النسكافيه، كان المشتبه فيه بارتكاب الجريمة حتى عصر أمس متوارياً، وهو من أصحاب السوابق.