كتبت مقالاً سابقاً عندما تحدث معي أحد أصدقاء الغربة عن أعيادنا قبل سنين: "كنا نحتفل ونرقص عرضاتنا وأهازيجنا بأشعارنا وأعذب ألحاننا نختزلها لأعيادنا في مدينة سعودية، واليوم تجهمنا انطواءً وغرقاً.. حتى إن كثيرنا اليوم ينفر ممّن يعرف ولا يعرف، وكأننا لا نعيش تحت شمس الحياة التي نسيرها نحو البهجة وملامح السرور..!".

قد نتفق كثيراً مع ما ذهب إليه الصديق حينها، وقد تنحرف الأسباب بمتغيراتها، وقد تتضح الصورة أكثر تحليلاً عندما نتأمل أعيادنا ومسببات "خطاباتنا" المؤدلجة في وأدها، لم تكتف تلك الرؤى والأحكام لتستمر إصراراً على استنساخ حياتنا كما هي لزمن قادم بأجياله، وبسلطويتها تعلن ألاّ فرح لهم أصلاً!.

وأد أفراحنا سابقاً أصابت التبعية في مقتلٍ من خلال إصدار قوالب جاهزة نردّدها في منابرنا ثم مجالسنا.. وكأنها تؤكد تناغمنا مع منظومة أنموذجنا الحيّ للسيكولوجيا العامة لحياة أمتنا، التي جعلت من مراثي معن بن زائدة والخنساء وابن الرومي، امتداداً لأروقة التباكي على الماضي بمناسبة أو دون مناسبة، فغدت الجينات تراوح في خلايا الأمس بازدراء الخيبة، وامتداداً لثقافةٍ جعلتنا نردّد ونكرّر أبياتاً وحِكماً حاصرتنا كثيراً حتى غدت أعيادنا مناحةً نتباكى عليها بشطر بيتٍ كئيب يجرنا إلى الإحباط وتبعاته، حتى ورّثناه قاعدةً للأجيال بـ"عيدٌ بأية حال عدت يا عيد.."!.

يقول ماسلو: "إن الذي في يده مطرقة يميل إلى الظن بأن كل ما حوله مسامير"، كان الجميع مشترك في قتل فرحة أعيادنا وطقوسنا وليالينا بدءاً من المعطيات المؤدلجة والموروثة السابقة بمعطياتٍ نقلتنا إلى غياهب الحياة، فنُفيت الحميمية بين أواصر المجتمع، وسُلمت المشاعر ترهلاً لخطابات أبعدتنا عن كينونتنا، ومن هنا لم نكتفِ كذلك بإهمال أنفسنا والتجرؤ على طقوسنا الحياتية المبهجة بل أصبحنا وكمسلمات ننقلها إلى حياة أبنائنا ووأد فرحة عيدهم كاملةً بالتواتر من باب التبعية والندب والنقد والأنانية..

وطننا الكبير عاد عيده حاضراً بين الحنايا حتى رقصنا وعرضنا بأهازيج العيد للوطن ولعرابي الفرح والأعياد مليكنا "سلمان" وولي عهده "محمد" -حفظهما الله-، فوقفنا ابتهالاً أمام ذواتنا وأمام ثقافة الفرح، ونبذنا خطابات التجهم ومصدريها وأبوابهم الموصدة بسد ذرائع البهجة والسرور؛ حتى رسمت مواسم العيد الفرحة في كل زاوية وانحناءة في خارطة وطني بالأرقام المبهجة خلال السنتين الماضيتين، فنفذت أكثر من 1500 فعالية وبرنامج متنوع، وبشراكاتٍ تكامليةٍ حكوميةٍ وخاصة، استشعر فيها الجميع معاني "العيد" ولأكثر.

بقي أن الإنسان هو الإنسان، هو من يفرض ويمرر الحزن والكآبة حتى الإحباط، هو نفسه من يصنع الفرح ويعمل على إدخال البهجة والسرور إلى نفسه والآخرين بثقافة الفرح والحب والعلاقات الإنسانية، والآمال الزاهية التي تسعدنا وأجيالنا حتى نقطف بها ثمار الحياة وبهجتها، ولكي يظل جمال أعيادنا ضياءً في قلوبنا؛ ما علينا سوى أن نكتب عيدنا وهجاً للحياة، للأوطان، للإنسان.. وكل عام ووطننا عيدٌ لنا.