عثرت الشرطة الروسية على قطع ألماس مسروقة تقدر قيمتها بنحو 3 ملايين دولار وما يربو على مليونين ونصف المليون دولار نقدا في منزل عصابة إجرامية تعمل داخل شركة ألروسا الروسية صانعة الألماس والتي تديرها الدولة.

وأكدت الشركة، التي تعتبر أكبر منتج بالقيراط للألماس الخام في العالم، أن الأجهزة الأمنية كشفت عن عمليات سرقة للألماس حدثت داخل قسم الفرز والتصنيف بالشركة.

وقال المحققون إنه ألقي القبض على المشتبه بهم يوم الخميس متلبسين وهم يحاولون سرقة مجموعة أخرى من الألماس تتجاوز قيمتها 22 مليون روبل (أي ما يعادل 340 ألف دولار).

وخلال عملية التحقيق التي أعقبت القبض عليهم، عثر على مخبأ أكبر لتخزين الألماس والعملات النقدية، إضافة إلى مجوهرات والعشرات من الساعات المرصعة بالألماس.

كما عثر على العديد من الخزانات مملوءة برزم من النقود الورقية من فئة 100 دولار، إلى جانب علب مجوهرات تحمل أسماء شركتي تيفاني وديور، وأكياس بلاستيكية تحوي قطع ألماس غير مصقول من مختلف الأشكال والألوان.

وبلغ إنتاج شركة ألروسا العام الماضي 36 مليونا و700 ألف قيراط من الألماس.